Saturday, April 12, 2014

فتــاة من ازمــير..قصة قصيرة






هل تؤمن بالخرفات ؟؟ ..قالت "روجدا"  وهي مبتسمة لخالد ابتسامة ذات مغزي ونظرت في وسط المياه الي
 Kız Kulesi

يسمونها قلعة الفتاة في وسط مضيق البسفور في تركيا ..حينما قابلها خالد في بداية الأمر لم يكن يعرف انه سيتذكر معها حبه الأول الذي افتقده وفقده منذ عدة سنوات خلت ..كانت بالنسبة له في البداية مجرد فتاة تقمصت دور المرشدة السياحية وتحب ان تجد مساحات مشتركة بينها وبين ركاب السفينة..وحيدة من سوريا ..سوريا المعذبة والمكوية بالنار..عائلتها في سوريا الجميلة الاصيلة وحياتها في أزمير ..هذا ما عرفه فيما بعد حينما ترقرقت تلك الدمعة المشتاقة الحانية من مقلتيها ..

قال خالد : دائما ما احب الاستماع لاي اساطير جديدة..ما قصة تلك القلعة في وسط المياه ؟؟

قالت : قصة عجيبة تقول بان هناك فتي كان يحب فتاة ويسكنان علي ضفاف المضيق وكانا يلتقيان في المنتصف وبني الفتي هذا البناء في وسط المياه ليلتقيا فيه ولكن الفتاة ماتت في احد الايام اثناء السباحة لمكان اللقاء فحزن الفتي حزنا شديدا وظل في هذا المكان حتي مات هو ايضا من حزنه علي حبيبته.

قال : الفراق ..هل تؤمنين بنظرية عدم حقيقة الفراق؟؟..هل الفراق موجود حقا ام هو يحدث ولا يحدث كما يقول البعض ومنهم جبران..؟

قالت في "تنهيدة" : امممم اظن ان الفراق قاسي كانه لحظة انكار للحياة..ان تجد الحياة تنكر وجودك..تنكرك..تنكر حتي ملامحك ..


في زمن اخر :

وقف خالد امام المرأة يحلق ذقنه بهدوء حينما دخل فجأة ابوه الي "الحمام" متلهفا وهو يغني : جفنه علم الغزل ترااام اترااااام..

خالد: ابي؟؟..ماذا يحدث ..؟؟ انتظر حتي اخرج ارجوك فانا احلق ذقني..

الأب: سأتي اليك حالا يا مهجة روحي وفؤادي..

خالد: ما هذا الكلام يا ابي والي من تتحدث ؟؟

يسمع صوتا قادما من بعيد: ما تتاخرش عليا يا عبد الدايم..انا مستنياك ..


لم يفهم خالد ما الذي يجري حوله كان مندهشا ولا يعرف هل ما يسمعه صوت امه التي ماتت منذ سنوات ؟؟ هل هذا الصوت القادم من العدم هو صوت امه ؟؟ وهل كان ابوه يحدثها منذ ثوان ؟؟

خرج الي الغرفة المجاورة وجحظت عيناه من الدهشة حينما وجد امه بفستان الفرح ومازالت تضع طرحتها جانبا وتغني هي ايضا اغاني قديمة لعبد الحليم وتنتظر زوجها عبد الدايم والد خالد..

دخل عبد الدايم الي الغرفة وامسك بيد زوجته في لهفة وغرام وقال لها : اخيرا سيجمعنا بيت واحد كم حلمت بتلك اللحظة..اه يا فاطمة..انها اجمل لحظة في حياتي..

صاح خالد في ذهول ..: ابي؟؟ امي؟؟ ما الذي يحدث؟؟

لم يجد صدي لما قاله لهم وكانهم لم يسمعوه وظل يصيح امامهم بلا جدوي ولا استجابة تذكر..  ظل يرج كتف ابيه كي يرد عليه بلا مجيب..انه غير موجود ..غير محسوس..كل ما يحدث هو جنون محض..انه يري تفاصيل ليلة الدخلة بين امه وابيه كان يريد كما يقولون "ان تنشق الارض وتبلعه" ..

خرج مسرعا من الغرفة متعرقا حائرا لا يعرف اين يذهب ..يسمع صوت امه في كل مكان في الشقة..يسمع تاوهات ليلة الدخلة تطن في اذنيه طنين لا حيلة له به ..انه يشعر برغبة محرمة في ان ينظر الي ما لا يجب ان ينظر اليه..انه فضول جائع شبق..لحظة عجيبة ومخجلة ولكنها في نفس الوقت تشعل الرغبة داخله..يمسك برأسه يكاد الصداع ان يمزقه..يخمش الحائظ باظافره ويسقط تدريجيا كانه مبني يتهاوي..يسمع اصوات في اذنيه تردد
 " أوووووديب ..هيا افقا عينيك....أوووووووديب هيا افقأ عينيك" ..

ذهب الي الغرفة يتلذذ بالمشهد ..يري ذلك الغريب اباه وهو يمارس الحب مع والدته امام عينيه ..وعلي الارض فستان الفرح المهمل وطرحة ملقاة فوقها في مشهد يسيل له لعابه..

مرت شهور وهو اسير هذا المنزل..اصبح يدمن لحظات الغزل بين امه وابيه ويسترق السمع لهم..انه في الحقيقة لم يولد بعد انه غير منظور وغير محسوس انه يعيش في عصر لا يجب ان يظهر به ابدا..حتي جاءت لحظة حدث بينهم هذا الحوار بعد شهور طويلة :

عبد الدايم: يعني ايه يا ست هانم مش هتحملي؟؟ وايه الحبوب اللي بتاخديها دي ؟

فاطمة : قولتلك مش عايزة طفل دلوقتي هو بالعافية ؟

عبد الدايم: ايوه بالعافية واتكلمنا كتير في الموضوع ده وامي بتضغط عليا كمان ومستغربة من اللي بيحصل احنا بقالنا كتير ولسه مافيش اخبار..وانا بقولها هانت يا ماما

فاطمة: واللهي عال حتي امك متابعة كمان موضوع الخلفة وكانه ابنها هي ده تدخل سافر في امورنا

عبد الدايم: ما تقوليش كلمة واحدة علي ماما ..دي اغلي عليا من كل حاجة في الدنيا..قولي باختصار ان في الامور امور وانك مش عايزة تكملي اربتاطك بيا لسبب

فاطمة: قصدك ايه يا عبد الدايم انا لا يمكن اقبل بالاهانة دي


اصاب خالد الصداع الحاد مرة اخري..ان امه التي احبها هذا الحب الغريب والمحرم ..تنكر وجوده انه لن يأتي اصلا الي هذه الدنيا..لقد فتح الباب بعد ايام وظهر "المحضر" الذي اعطاها ورقة الطلاق ..لقد غادرعبد الدايم المنزل وطلق زوجته..فمن هو..من هو خالد الذي رأي كل شئ ..هل ستفقا عينيك سدي يا اوديب؟؟ انك لم تفعل شيئا خاطئ لانك لم تظهر قط..انك لم تخلق من الاساس..لقد شعر بالحب ثم يشعر الان في اعادة التفكير في وجوده وحياته..

شعور مرعب ان تفكر في وجودك..هل انت موجود اصلا هل يرونك؟؟ هل انت مخلوق حقا ام انت حلم في عقل بوذي معلق في وسط الجبال ؟؟؟

ظل يمسك كتفها ويضربها وهي لا تشغر باي شئ..انها تبكي الان وهو يصرخ : لماذا تبكين؟؟؟لا لا ..ارجوك لا تبكي..سيعود اليك وسأتي انا الي الدنيا..كم اشتاق لرؤية نفسي...صدقيني انا لست عدم..انا لست من العدم..انا الحياة..انا الحب..انا الحب

سقطت دموعها فوق الورقة وسقطت مغشيا عليها ..ومرت الايام في المستشفي وقالوا ان الانهيار العصبي هو سبب الوفاة ..

وفاة؟؟ اي وفاة ؟؟؟  هكذا صرخ خالد في هيستريا..من انا ؟؟كيف سأتي الي هذه الدنيا؟؟ هل تراني ايها الطبيب؟؟ من هو خالد ايها الملاعين ؟؟من هو خالد ؟؟


ظل يبحث عن ابيه سنوات بلا جدوي ..كانت امه هي الحب وابوه هو الفراق..لقد شعر الأن بالفراق..يشعر انه في قصة مليئة بالاسقاطات الغريبة..قال في صوت واثق " نعم انه الفراق..لقد اتفقوا معا علي ان ينكروني..انها لحظة انكار..لحظة انكارررررررر"

علي الباخرة :

قالت روجدا وهي تضحك : نعم نعم اسمعك..لماذا تصيح..اين ذهبت بتفكيرك..لقد سرحت لثوان وكانك كدت ان تبكي..

خالد: لا اعرف ..وكانه ليس حلم يقظة..انه كابوس يقظة..

روجدا: كابوس يقظة.. غريب جدا..يبدو انك تذكرت شيئا عن الفراق حينما تحدثنا عنه..اسفة ان كنت ازعجتك

خالد: لا يا روجدا لم تزعجيني علي الاطلاق..لقد ازعجتني كلمة فراق التي نطقتها انا..


نزلوا من الباخرة ورفعوا الشماسي حينما بدأ المطر في السقوط فجاة ..قال: المطر عندكم كانه القدر ياتي فجاة وبدون سابق انذار

قالت مبتسمة: نعم لقد تعودنا علي الجنون الاسطنبولي ..

كانت تتحدث العربية بطلاقة بسبب اصولها السورية..كانت تملك تلك المسحة الملائكية بنكهة الجمال السوري الغريب ذو الطعم الخاص جدا..

وكان كلمة خالد الاخيرة "القدر" ذكرتها بعائلتها ..رأي دمعة تترقرق في عينيها الفردوسيتين وهي تقول : علي سيرة القدر..كم اشتقت الي اهلي..لا اعرف اي اخبار عنهم من فترة..يسرني اني قابلتك..شخص من رائحة العرب ..احبابي واهلي العرب..

نظر اليها في تاثر: انا اسف ان ذكرتك بألمنا العربي..لله درك يا سوريا..يبدو اني رددت لك الجميل ذكرتيني بالفراق وذكرتك بالقدر

ابتسمت وهي تمسح دمعة تنبت من مقائيها وقالت : يبدو ذلك..تعال نذهب الي هذا السوق هناك ..هذه البلد مليئة بالاماكن الجميلة.

بعد ان قضوا اليوم معا ..ركبوا الاتوبيس لاخر محطة وخرجوا من منطقة "كابتاش" متوجهين الي منطقة "توبكابي" ..قالت له وهي تودعه : كم يوما ستبقي هنا ؟

قال: لا اعرف ربما اسبوع ع الاكثر

قالت: هل ستأتي مرة اخري..؟ هل سأراك قريبا

قال مبتسما: ندع القدر يدبر كل شئ انه يعرف ما يفعله جيدا..صدقيني جربته كثيرا

قالت: حتما..اصدقك..الي لقاء قريب

قال: الي اللقاء ..كم اسعدني لقاءك

وخرج الاتوبيس وتركه وحده ..ومازال هو يقسم..

نعم مازال يقسم انه رأي روح اباه تحوم حولها في الاتوبيس وهي تلوح بيديها مودعة ..وانه حينما ركب الطائرة المتوجهة الي القاهرة سمع طنينا في اذنه وصوت يهمس "افقأ عينيك يا اوديب" ..ولكن نظر فجأة الي جواره فلم يجد غير فتاة امريكية نائمة..ولكنها فتحت عينيها فجأة وابتسمت..ولم يعرف ابدا لماذا...لم يعرف ابدا لماذا !!!!

Friday, March 28, 2014

مدام سهــيلة..الأم المثالــية....قصة قصيـرة







ابريل 1995 :

مدام "سهيلة" أرملة وحيدة لم تشتك يوما من وحدتها ..فالبعض لا يشتكي الوحدة لانه وحيد حتي في شكوته !..لا تلتقي كثيرا بإبنها الأكبر والوحيد "أدهم" لأنه مسافر في الخارج في احدي البعثات ويكفيك ان تنظر الي جسدها الغائر النحيل وعينيها المنحولتين كي تعرف ما تعانيه من الم الاشتياق والحنين الي "أدهم" ..كانت لا تفارق "السيجارة" وفنجان القهوة في كل يوم في تمام الخامسة وتجلس امام سرير ابنها وكانها تحكي له ما تود ان تقوله ..وفي احدي الليالي التي تدور في مدار دموعها قالت امام سريره وكأنها ترسل خطاب له :

"إبني العزيز أدهم /

لا أعرف هل احدثك بصيغىة العقل الرسمية واقول "تحية طيبة وبعد" ام اخاطبك بلغة قلب الام واقول "تحية طيبة وبقبل وبعد والي الابد"  ..أشتاق اليك يا بني وشوق الأم لا ينهيه زمن ولا يغربه وطن..انت يا ولدي قطعة من لحمي خرجت الي الحياة كي تعيد تكويني وصياغتي ..هل تذكر هذا القميص الأصفر الذي ارتديته في عيد ميلادك العاشر وسكبت عليه الوانك حينما قلت "أمي علميني الرسم" ..لم اكن حينها أعرف شيئا عن الرسم ولكني وجدت نفسي ارسم ارسم بلا وعي ولا اعرف حتي ما ارسمه ولكنه طلبك يا بني ولا استطيع ان ارفضه حتي وان كنت اجهله ..طلبك علم حتي وان كنت جاهلة به..طلبك حياة لي حتي وان كان كالخل الوفي..طلبك تحقيق لذاتي قبل ان يكون تحقيق لأمنية طفل .

لا اعرف يا ادهم ماذا تغير ..لماذا فضلت العقل علي العاطفة..هل سول لك عقلك ان تهجر امك من اجل بعثة..؟؟..انه صراع مرير سقطت فيه انا من قبل حينما تزوجت والدك..لقد غلبت حينها قلبي يا بني علي عقلي..أبيك كان رجل فقير شبه معدم ولكنها التضحية يا بني ..كنت اعرف اني استطيع ان اخلق منه رجل ناجح ..قالوا وراء كل عظيم إمرأة..نعم هذا صحيح ووراء كل قصة حب رغبة وحلم ونجاح..رغباتنا تتجسد يا أدهم في عيون من نحب فنحاول فعل المستحيل لرسم ابتسامة سعيدة علي شفتيه ..نحن نحقق احلامنا حينما يتحقق لنا الحلم الأكبر وهو الارتباط بمن نعشقه..

لماذا تركتني يا ادهم كل هذه السنوات ؟؟ نعم انه العلم..ولكن ماذا عن امك الوحيدة الأرملة التي تركتها تعانق الاحزان وفناجين القهوة السوداء وكأنها ترتدي فستان سهرة الشماتة الاسود وتنظر الي بقاع فنجانها الاحمق وتقول "امامك سكة سفر..ولن يعود يا حمقاء" !!

ماذا ان رحلت يا ادهم؟؟ ..الم تفكر يوما في أنني قد اموت ولا تعلم؟؟..انك لا تحدثني حتي علي الهاتف الا قليلا ..كيف هنت عليك يا ادهم لهذه الدرجة..هل تذكر هذا الصيف الذي رشحوني فيه لجائزة الأم المثالية ؟؟ لم أفرح حينها بهذه الجائزة مثلما فرحت بقبلتك التي طبعتها علي رأسي امام الجميع في الحفل..نعم يا أدهم إن الام تعيش ولا تشعر بالحياة الا بقبلة دافئة علي يديها او رأسها من ابنائها..انها الامومة يا ادهم أجمل احساس اعيشه معك الي الابد حتي وان كنت بعيد عني يا ابني يا حبيبي..


مايو 2000 :

ظابط شرطة : هل انتي متاكدة يا سيدتي ؟

الجارة: نعم ارجوك افعل شيئا لقد شاهدوها ولا نعرف مالذي حدث تحديدا..

الظابط: لقد جائتنا بعض الاقوال عن الحادث ولكنا سنذهب الي الشقة لنري بأنفسنا تستطيعين الانصراف ..


يونيو 1996 :

في نفس المكان الذي فازت فيه بالام المثالية سابقا :

تصفيق حاد من الضيوف واصوات "برااافو...هاااايل"

المذيع : والأن حان الوقت لاختيار الام المثالية لهذا العام وهي السيدة .....

تدخل فجأة مدام سهيلة وتخطف منه "الميكرفون" وتقول : نعم نعم ..انا طبعا..انا الام المثالية ..أليس كذلك ؟؟ هل تذكرونني لقد حصلت علي الجائزة من قبل منذ اعوام..ااااه ماذا أقول بالتأكيد تذكرونني جميعا ..وهل ام مثلي تضحي من اجل ابنها وتصنع من زوجه رجل ناجح وعظيم من بعد وجع الفقر وتستطيعون نسيانها..لا يمكن طبعا...نعم نعم..انا الام المثالية مبروك لكم ولي

صوت همهمات في القاعة ثم بدا الصياح

احد الضيوف : اخرجوا هذه السيدة المجنونة من هنا

المذيع: هدوء من فضلكم..ارجوك يا سيدتي لا تحرجي نفسك اكثر من هذا ..الجائزة ستنالها مدام "منال" ولا احد يعرفك في النادي ..ارجوك تفضلي قبل ان اضطر لطلب الأمن

تخطف منه الميكرفون في غضب : "مدام منال" ؟؟ حقا..وماذا فعلت هي ولم أفعله...هل اجلسته علي فراش وقدمت له القرابين مثلي ؟؟ هل نثرت الزهور علي جسده وجعلت الفراشات تحوم حوله مثلي ؟؟ ماذا فعلت هي؟؟ أنا الام المثالية دون شك ايها المغفل البائس..


يتعالي الصياح في القاعة ويحذرها المذيع : ارجوك لا داعي لهذه الطريقة ولا داعي لاستعمال العنف ..اخرجي في هدوء قبل ان نضطر لاستخدام وسائل اخري..

يدخل الامن الي القاعة ويخرجون مدام "سهيلة" وهي تصيح في انهيار عصبي حاد.."العاطفة ايها الاغبياء...انتم تحكمون بالعقل مثله...انهم يحكمون مثلك يا ادهم بالعقل..ولكن لو الجائزة بالعاطفة لفزت انا علي نساء العالم اجمع ايها المجانين"


مايو 2000 :

تقتحم الشرطة شقة مدام "سهيلة" ..ويقول الظابط لجارتها من العمارة المقابلة لها: هل انتي متأكدة ؟ أسألك للمرة الاخيرة

الجارة: نعم سيدي ستري بنفسك انه شئ غريب وعجيب ونادر

الظابط: ان كنتي تكذبين ساضطر لتحرير محضر بلاغ كاذب..

الجارة: انني لا اقول الا الحقيقة وستري بنفسك اغرب مشهد

يقتحمون الشقة ويحطمون الباب ويقول الظابط: في اي غرفة تحديدا ؟

الجارة: هنا خلف هذا الباب

يصيح الجميع في دهشة : ياالله !!!!! ما هذا؟؟؟؟ انه افظع ما رأيت

الظابط: اخرجوا جميعا

الجارة تصيح مذعورة في خوف بالغ : انه...انه....مستحيل....لا يمكن اطلاقا ...يالجنون العالم ....كيف!!!كيف!!!!



يونيو 1996 :

تجلس مدام سهيلة وتقرا من ورقة كتبتها في صيغة رسالة :

ابني الغالي أدهم ..

هل تعرف انهم لم يذكرونني في النادي..منذ ان صرت ارملة ولا احد يهتم بي..صرت وحيدة تماما...ابوك كان يملئ علي لاحياة وانت ايضا ..ولكنك هجرتني بعقلك وهجرني هو بفعل القدر..لم اخلع اللون الاسود منذ وفاته يا ادهم...لقد إختاروا إمراة اخري كأم مثالية يا دهم وتركوني انا ..انا التي ضحيت وفعلت المستحيل هاجموني ولم يعرفني احد في الحفل بل وطردوني يا ادهم..
لقد بكيت يا حبيبي حتي ضعف نظري بعد هذا الحفل..ليس حزنا علي الجائزة يا صغيري ولكن حزنا علي عدم تقديرهم لما كنته في حياتك يا ادهم..هناك امهات تلعب دور في حياة ابنائها ولكني حياتك يا ادهم وانت حياتي يا ابني..انا لا العب دور يا ابني ولكن انا القصة نفسها وانت تفاصيلي الكاملة وحبكتي ونهايتي وبدايتي..

هناك جارة لي يا ادهم تضايقني كثيرا اشعر بانها تتلصص علي ..اغلق الستائر لاكتب رسائلي في هدوء ..جارتنا التي تسكن في العمارة المقابلة لنا ..وكانها تراقبني في وحدتي ولا اعرف ماذا تريد هي ..قالت لي في يوم من شرفتها "هل تحبين الفراشات" ..تعجبت من السؤال ..ولكني عرفت انها تتلصص علي وتري الفراشات التي اطلقتها في حجرتك يا صغيري ..نعم اني لو لم الون حياتك فاني الون شئ من رائحتك يا ادهم وهو غرفتك..فرشتها بالزهور وملئتها بفراشات صغيرة تحوم حول المكان وكاني اخلق من ذكراك جنة عدن يا حبيبي..



مايو : 2000 :

في احد اقسام الشرطة :

الظابط: تستطيعين ان تحصلي علي مكالمة للمحامي ان اردتي

مدام سهيلة : عن ماذا سيدافع وما هي قضيته..انتم مجانين انا لم افعل شئ..

الظابط: حسنا لنفتح المحضر وارجو ان احصل منك علي الاجابات

مدام سهيلة: حسنا ولكني لم افعل اي شئ ولا اعرف سبب وجودي هنا..هل من اجل اقتحام حفل الام المثالية ؟

الظابط: عن اي حفل تتحدثين ؟

مدام سهيلة: حسنا تستطيع ان تسأل

الظابط: متي اخر مرة زارك فيها ادهم

سهيلة : منذ حوالي خمس اعوام

الظابط: وهل كانت اول مرة منذ زمن ؟

سهيلة: نعم لقد غاب عني فترة طويلة ولم يسال عني ابدا في غيابه حتي جننت من اجل ان اراه...ااااه يا سيدي كم افتقده الأن

الظابط يصيح :  ادخلوا الشاهدة..

تدخل جارتها في العمارة المقابلة وهي مذعورة وتقول : ايتها المجنونة ..سينتقم منك الرب ...اه ايتها المختلة المأفونة

سهيلة: ايتها المتلصصة الحمقاء هل وشيتي بي ..هل كنتي تراقبينني ؟

الجارة: اخرسي ايتها الفاجرة الوقحة المريضة

الظابط : هدوء لو سمحتم..متي كانت اخر مرة رأيتي فيها ادهم عند امه ؟

الجارة: منذ سنوات اخر مرة وهي كانت المرة الوحيدة وقالت انه سافر بعدها مرة اخري للخارج ليكمل بعثته

الظابط: وكانت تعيش وحدها كل هذه الاعوام دون حتي زيارات ؟

الجارة: نعم حاولت مرات ان ازورها فكانت تعتذر مني دائما فقلت انها تحب العزلة ولم ارد ان ازعجها ..

الظابط: وهل كانت دائما تسدل الستار ؟

الجارة: نعم ..دائما وبمواعيد منتظمة بالثانية الا مرة واحدة نسيت فيها الستارة مفتوحة وقامت بما تقوم به امامي ..وعرفت بمراقبتها انه طقس يومي تفعله

الظابط: وهل رأيتي لحظات وقوع الجريمة ؟؟

الجارة: لم اري الجريمة ولكني ظننتها في البداية مع رجل غريب الي ان رأيت بنفسي الجسد بعد ان اقتحمتوا الشقة وانا معكم



في احدي السجون الخاصة بالنساء عام 2000:


السجينة سامية: ابتعدوا عن هذه المجنونة انها خطيرة جدا

السجينة تهاني : ماذا فعلت ؟

سامية: يقولون انها قتلت ابنها الوحيد وتركت جثته تتعفن في غرفته خمسة اعوام كاملة

تهاني: هل حقا فعلتي هذا ايتها المجنونة؟؟ ان مكانك مستشفي الامراض العقلية وليس هنا

سهيلة: ابتعدوا عني..ابتعدوا عني انا الام المثالية...انا الام المثالية لكل الاعوام..

سامية: انها مريضة حقا..لقد قالوا انه كان لا يزورها ابدا وحين زارها مرة قتلته وفرشت له غرفته بالحرير واطلقت فيها الفراشات وملئتها بالزهور بكل انواعها

تهاني: ياللعجب ..اي قلب هذا ؟؟ تقتل ابنها الوحيد ؟

سامية: بل انهم حين اقتحموا بيتها وجدوا الاف الرسائل التي كانت تكتبها له وكانه في الغربة وكانت تقف كل ليلة تقرا له رسالة وتقدم له هدية كل فترة حتي انهم وجدوا الغرفة مليئة بالهدايا المكدسة في كل مكان حول الرسائل

تهاني: وكأنها تقدم له القرابين

سامية: لقد شهدت عليها جارتها حينما رأتها مرة هذا ما سمعته


مارس 1995 :

سهيلة: لا اصدق نفسي هل عدت حقا يا ادهم يا صغيري؟؟

ادهم: نعم يا امي لقد عدت كي اراك لمدة اسبوع كامل

سهيلة: اسبوع واحد يا ادهم؟؟غبت عني سنوات لتراني اسبوع؟؟ اين قلبك يا بني ؟؟

ادهم: يا امي العمل ثم العمل ثم العمل ..وانتي دائما في القلب صدقيني

سهيلة: ولكني اظن انك ستجلس معي الي الابد هذه المرة يا صغيري اليس كذلك ؟

ادهم: كيف يا امي؟؟ لابد ان اكمل رحلة نجاحي في الخارج

سهيلة: وماذا عن رحلة نجاحي اان في قلبك يا ادهم ؟

ادهم يتهاوي من الصدمة : ما هذا يا امي ؟؟ اتحملين مسدسا ؟؟

سهيلة: انه كاتم للصوت يا ادهم كما تكتم عني عاطفتك وتلقيها بين كتبك واوراقك

ادهم "يبتلع ريقه بصعوبة وينظر مشدوها" :  امي...دعينا نتحدث بهدوء

سهيلة: لا يوجد وقت يا ادهم لقد حضرت غرفتك يا صغيري ..لقد حضرت لك الفراشات التي كنت تحب ان تراها في الحديقة وانت صغير والهدايا التي كنت تحبها في كل عيد ميلاد..وكل عام ساعطيك منها هدية يا حبيبي

ادهم "يحاول الهرب" : امي ..امي ...لا لا....اااااه



المحضر يقول انها 4 رصاصات نافذة من صدره..بينما تؤكد سهيلة في السجن انها رصاصات الرحمة لعاطفة قد باتت قاب قوسين او ادني من الموت في قلبه..لقد قال الظابط انه رأي فوق جثته علي السرير الحرير وفي وسط الفراشات ورقة كبيرة مكتوب عليها :

"هنا قبر عاطفة الغريب القريب ادهم..قربتنا العاطفة وغربتنا الحياة..فأردت استعادة الحياة من صدره" !!


Saturday, March 22, 2014

عن الحرية وتطبيق القانون بحزم اتحدث.







مع انتشار اعمال العنف في مصر والدول العربية لابد من تطبيق القانون بحزم وقوة وده مش معناه طبعا ان حد يتظلم ولكن الشعب كله طبعا عايز تطبيق عادل للقانون علي الجميع ..ولكن بيظهر بعض الناس اللي بتدافع بدون سبب عن بعض الاشارات والعلامات الارهابية لجماعات متطرفة وتقول "ازاي الداخلية تمسك واحد لمجرد انه رفع علامة لجماعة معينة" ؟؟

الكلام ده مش مظبوط لان طالما الجماعة مصنفة ارهابية فحمل شعارها ورفعه علانية يعاقب عليه القانون اكيد ..وده موجود في كل دول العالم بلا استثناء ..مين يقدر يرفع شعار القاعدة بشكل علني في قلب شوارع امريكا مثلا ؟؟
مين يقدر يرفع شعار علامة ارهابية في قلب بريطانيا؟؟ مافيش حد يقدر ودي مش مصادرة للحرية بل ده تطبيق حاسم للقانون.

الشماتة علي الفيس بوك وتويتر من قبل بعض الارهابيين في موت افراد الشرطة والجيش دي يعاقب عليها القانون بشدة طبعا في اي مكان واي دولة ..لكن يظهر البعض عندنا يقول "يا حرام ده مسكوه لانه قال رايه علي الانترنت"  ...

قال رأيه؟؟ هو الشماتة في موت حد او التحريض علي موت ظباط ونشر عناوينهم ده اسمه رأي ؟؟ واضح ان في ناس عندنا في مصر محتاجين يقرأوا اكتر عن معني الحرية والفرق بينها وبين الفوضي !!

وعشان نشوف ازاي القانون بيتطبق حول العالم سواء ضد "علامات معينة"  او "اشارت لجماعات ارهابية  "  او حتي الشماتة في موت افراد شرطة او جيش تعالوا نشوف من حول العالم الامثلة دي عشان نبقي كده بندلل علي الكلام بالأمثلة من علي مواقع اخبارية من شبكة الانترنت :


1- قضية بشري باجوري في فرنسا خير مثال ..الخبر منشور علي مواقع اخبارية وبيقول انها ام في جنوب فرنسا بعتت ابنها للحضانة وهو لابس تي شيرت مكتوب عليه "انا قنبلة" ..

شايفين تطبيق القانون عامل ازاي وحاسم ازاي ؟؟ واكيد في فرنسا مقالوش دي حرية لانهم بيعرفوا يفصلوا كويس بين الحرية في التعبير وبين الاشارات الارهابية حتي لو طفل اللي ماسكها !!


2- شوف الخبر ده كمان يا سيدي بيقولك ايه :  "محكمة بريطانية تقضي بسجن زوجين أشادا بمقتل جندي في لندن"

الزوجين دول طلعوا ع اليوتيوب وهم بيشيدوا بمقتل جندي خد الراجل حكم خمس سنوات والست خدت 20 شهر ..القاون مافيهوش هزار...والاشادة بالقتل عليها حكم علطوووول ما بالك بقي بالتحريض عليه .


3- خبر كمان بيقولك : " "امرأة مشتبهًا بها طاردتها الشرطة بوسط واشنطن قتلت بالرصاص على يد الشرطة خارج مبنى الكونجرس اليوم الخميس"

واحد يقول طب ازاي يقتلوها كده فين حقوق الانسان ؟؟ طيب كمل الخبر وشوف :  "وتم هذا عندما حاولت المرأة اقتحام الحواجز الأمنية أمام البيت الأبيض" ..

عشان محدش يقولك ان محاولة اقتحام وزارة الدفاع عادي يعني ومظاهرة وكده ..ده الكلام ده في المريخ بقي مش في كوكب الارض.


4- ونشوف مع بعض التهمة دي كمان : "الحكم بالسجن 3 سنوات على بريطاني هدد بقتل الأمير هاري"

في دول العالم المتحضر مجرد فكرة التهديد دي جنون وخروج عن اطار القانون بشكل فادح.


5- طيب بالنسبة لما حد يقولك عن تلفيق القضايا وانهم لاقوا مواد مثلا تخص جماعة ارهابية ف بيته فقبضوا عليه ..رد عليه وقولوا ده كمان في كل مكان..أي والله يا سيدي في كل مكان وشوف

الخبر ده وزيه كتيررررررررر  :  
Woman jailed after al-Qaida terrorist material found on her phone

وشوف ده كمان :

Arrested after Bomb-Making Materials Found in Home

يعني اما بيلاقوا مواد او حتي صور ومطبوعات علي تليفونك او كمبيوترك او في بيتك اكيد لازم تتحاكم الحكاية مش لعبة يعني !!



6- تخيل بقي ان حتي لو جندي او شرطي لاقوا في بيته قنبلة او مواد ارهاب يمسكوه برضه  :   "القبض على جندي بريطاني تطبيقا لقانون الإرهاب"

وشوف الخبر علي "بي بي سي" بيقول ايه :

"لقي القبض على جندي بريطاني ما زال في الخدمة تطبيقا لقانون الإرهاب، عقب العثور على "أداة مثيرة للشبهة" في منزله في مدينة سالفورد.
وقد ألقت الشرطة العسكرية القبض على الجندي البالغ من العمر 19 عاما في ألمانيا، ثم أحضر إلى بريطانيا لتحقيق شرطة مدينة مانشستر معه.
وقد قبض على شخص آخر يبلغ من العمر 20 عاما كان موجودا في المكان الذي عثر فيه على الأداة المثيرة للشبهة، للاشتباه في حيازته صورا غير أخلاقية."



طبعا الامثلة كتير جداااااا ومش هنحصرها كلها عشان بس محدش يدافع عن اي شخص كتب تحريض او تهديد وبعدين يقولك "ده بيخدوهم من بيوتهم"  لا طبعا اي حد بيحرض لازم يتشد من بيته

بتهمة الارهاب او التحريض عليه ولكن اكيد منرضاش بالظلم لو حد معملش حاجة يعني عايزين تطبيق عادل للقانون بدون ظلم اكيد لكن ادينا شايفين بالأمثلة الدنيا كلها بتعمل ايه في اللي بيحرضوا

بالقتل او حتي بيشمتوا فيه ..والفرق واسع وكبير بين الحرية وبين التحريض والبلطجة بإسم الحرية واساءة استخدامها .


Monday, March 3, 2014

حفل جوائز الاوسكار 2014 ..هوليود علي طريقها الصحيح دائما.






حفلة توزيع جوائز اوسكار جديدة وباقة من اقوي افلام هوليود والافلام العالمية ونخبة من نجوم العالم المحبوبين واللامعين في مسرح دولبي في هوليود..افلام قوية جدا هذا العام وطبعا اتعودنا في حفل الاوسكار علي اقوي الافلام وانتظار العالم كله للحدث العظيم ده في عالم الفن ..

كانت مقدمة الحفل السنة دي لتاني مرة هي نجمة كوميدية ومقدمة برامج محبوبة جدا وهي " ألين دي جينيريس" طبعا كان الحفل بنكهة كوميدية جدا خصوصا اما سخرت من جنيفر لورانس اما وقعت علي المسرح قبل كده وكمان فقرة البيتزا كانت كوميدية جدا في حفل التقديم يمكن كانت اكتر متعة من مقدم الحفل السنة اللي فاتت في رأي الشخصي.

كعادة الاوسكار هتلاقي ترشيحات وافلام فازة وكانت متوقعة وافلام تانية وممثلين مكانش حد يتوقعهم ابدا وده بيحصل دائما وعلطول تلاقي مفاجأة وصدمات احيانا في الفائزين والافلام الفائزة بجوائز.

السنة دي اكتر افلام اترشحت هي
Gravity
و
American Hustle

كل واحد منهم تم ترشيحه ل 10 جوايز لكن فيلم جرافيتي خد نصيب الاسد بواقع 7 جوائز انما "امريكان هاسيل" ماخدش ولا جايزة من الجوايز اللي اترشح ليها .


جائزة افضل فيلم السنة دي يمكن كتير جدا توقعوها عن الفيلم الرائع المبني علي قصة حقيقية وكتاب وهو
12 Years a Slave


وحصل علي 3 جوائز ومنها افضل فيلم السنة دي.

وافضل مخرج هو ألفونسو كوارون المخرج الشهير باخراج عدة افلام زي هاري بوتر وافلام اخري شهيرة وخد الجايزة دي عن فيلم جرافيتي.


تبدأ المفاجات بقي بالنسبة لي بسبب فيلم
Dallas Buyers Club
طبعا هو فيلم عظيم عن نظرة المجتمع وتحول افراده لوحوش تنهش بنظرتها مريض الايدز وتعامله بازدراء وعن محاولة علاج المرض في السوق السوداء نظرا لعدم انتهاء الجهات المختصة من علاج حقيقي للمرض وهو عن قصة حقيقية.

وموضوع نظرة المجتمع ده السنة دي بالذات كان مش بس في فيلم
Dallas Buyers Club
ولكن كمان كان موجود بقوة في فيلم
The Hunt

وده فيلم دنماركي كان مرشح للفوز في فئته عن نظرة المجتمع الشرسة لشخص بمجرد اشاعة عن تحرشه بالاطفال حتي لو كان برئ.

الفيلم كان رائع وكل حاجة لكن احتكاره لجائزتي التمثيل كأفضل ممثل وهو "ماثيو ماكونهي"  وكمان افضل ممثل مساعد وهو "جاريد ليتو" ده اللي غريب في رأي لان كان بصراحة في افضل بكتير من ناحية الاداء بالنسبة الافضل ممثل كان مثلا المفروض ليوناردو دي كابريو او كريستيان بيل بعد المجهود العظيم اللي قام بيه عشان الدور وتغيير الشكل بالمنظر ده بحرفية رائعة.

وفي افضل ممثل مساعد كنت شايف ان المفروض يفوز مايكل فاسبندر لكن طبعا جاريد ليتو فاز لأن الجائزة كتير ما تكون محجوزة لدور "الشاذ جنسيا" ودي مش اول مرة يترشح او يفوز ممثل قايم بدور شاذ ده الحكاية دي ليها تاريخ طويل زي توم هانكس في فيلم فيلادلفيا اللي كان بيحكي عن محامي شاذ وعنده ايدز وشوفنا دور خد اوسكار عن دور الشاذ للمثل
Sean Penn
في فيلم
milk

وشوفنا ترشيح كريستوفر بالمر عن فيلم "ذا بجينرز"  وشوفنا التيمة دي كاملة في فيلم زي
Brokeback Mountain
وفيلم
 a single man

وفيلم زي
capote
و

Dog Day Afternoon

نقدر نقول ان الدور ده بيلاقي رواج وتركيز من قبل النقاد وان كان يثير نفور البعض ولكن كتير من الممثلين بياخدوا جوايز عن دور "الشاذ" وايضا ادوار نسائية زي نيكول كيدمان في فيلم "ذا اورز" او فيلم اترشح لجوايز من بطولة جوليان مور وهو
the kids are all right

او حتي الفيلم الفرنسي اللي كان فايز في مهرجان كان وهو
Blue Is the Warmest Color

يري البعض ان جاريد ليتو استحق بجدارة وخصوصا ان المجهود اللي عمله وتنحيف نفسه بشكل فظيع يستحق التقدير ..وهو ادي دوره ببراعة ولكن حبيت اوضح ان لعب الدور ده عموما غالبا بيكون محط انظار حتي لو فيه ممثلين عبوا اكتر في نفس العام .


اما عن جائزة افضل ممثلة فهي ل كيت بلانشيت عن دور في فيلم
Blue Jasmine

وهي تستحق الجائزة رغم براعة ميريل ستريب صاحبة الارقام القياسية ورغم كفاءة جودي دينش في فيلم "فيلومينا" الا ان سر خلطة واخراج وتاليف وودي الان جعل من دور كيت بلانشي دور مهم جدا السنة دي وقصة الفيلم رائعة ايضا بعلاقة الاختين فيها .

ميريل ستريب كتير قوي اترشحت ومفازتش وكمان في افلام رائعة ليها مفازتش فيها زي مثلا دورها العبقري في فيلم
the house of the spirits

وهي المرة دي قايمة بدور مريضة سرطان وكان دورها مؤثر لكن عملت الدور ده قبل كده في فيلم
One True Thing
وبرضه اترشحت ومفازتش بيه.

وجايزة افضل ممثلة مساعدة فازت بيها لوبيتا نيونج وتستحق ايضا لدورها الرائع .


جائزة أفضل فيلم بلغة أجنبية فاز بيه الفيلم الايطالي الفلسفي الرائع
the great beauty

وطبعا الفيلم ده يستحق الجائزة بجدارة .


وفاز في الانيميشن فيلم
Frozen
بس كان في برضه فيلم ممكن يستحق الجايزة وهو
The Croods

وافضل اغنية فازت بيها الاغنية الرائعة
Let It Go من فيلم Frozen

وأفضل موسيقى تصويرية فازت موسيقي فيلم جرافيتي وان كنت اري ان موسيقي الرائع جون وليامز افضل.

وافضل نص اصلي لفيلم
her

طبعا قصة الفيلم عبقرية وغير تقليدية ويستحق الجائزة.

الفيلم التسجيلي المصري الميدان لم يفز بالجائزة ولكنها خطوة مهمة علي طريق العالمية ونتمني لهم التوفيق فيما هو قادم .


ودي باقي الجوائز للاوسكار :

أفضل تصميم أزياء:

The Great Gatsby – كاثرين مارتن



أفضل مكياج وتصفيف شعر:

Dallas Buyers Club


أفضل تأثيرات بصرية:

Gravity


أفضل مونتاج:

Gravity


أفضل تصوير سينمائي:

Gravity


وفاز جرافيتي ايضا بجوائز الصوت الخلط والمونتاج .



كانت حفلة اوسكار رائعة بكل المقاييس حتي ولو اثارت استغراب البعض الذين توقعوا توقعات مختلفة ولكن يبقي دائما الاوسكار محملا بالمفاجاءات في كل عام وهذه عظمته .

Tuesday, February 18, 2014

بـرواز الخطـيئة..قصة قصيرة






" العمر ليس بما للمرء من سنين ..بل بما يشعر به"

غابرييل غارسيا ماركيز




هي وهو..قصة الحياة التي يكملها جيلا بعد جيل وهمسة بعد همسة وقلما وراء قلم ..

"كلما توغلت في عالم البشر كلما اقتربت من معني جملة "ما خفي كان اعظم" "   قال "هو" هذه الجملة ..وكانت "هي" تقف بجوار الجدار الذي تعلق عليه اللوحات بعد تعديلها بأمر من "هو" ..

كان يقول لها "عيناك من فرط جمالها وكانها جائت تخلص البشر من اثامهم ..وكأنها في رحمة المسيح" ..

كان يفهم خبايا البشر من أعينهم ويقول لها "ان هؤلاء البشر اشبه ببكائية حزينة كالتي ينشدها البعض..ولكنهم بكائية نصفها الفرح ونصفها هيستريا الحياة" ..

قالت له في حدة : أرجو ان تساعدني قليلا وقل لي هل اللوحة جيدة في هذا الموضع ؟؟

قال: دائما ما تهتمين بالمكان واهتم انا باللوحة نفسها وماذا اضفنا اليها

قالت: ألم اضف انا معك بعض الرتوش للوحة..هل تنكر فضلي ؟؟

قال : حقا؟؟ ومن منا الرسام؟؟ انتي مجرد مساعدة للرسام لا تنسي نفسك ارجوك

قالت في حدة: وراء كل عظيم امرأة

قال: اه ..حقا؟؟ هل مازالت هذه الجملة الحمقاء سارية المفعول في هذا العالم ؟؟ انها وصفة الشيطان..الا تري كل يوم حوادث قتل الازواج والزوجات في كل بقاع الارض؟

قالت: لم يعدك أحد باليوتوبيا ولكن الاف الأزواج يعيشون في سعادة

قال: هل تعرفين ما هو الزواج؟ انه "مايسترو الجحيم" ..انه لحن نشاز الأرض وهمجية الأرواح وبعثرة كل منطق ..

قالت" دامعة العين" : وهل هنت عليك ؟؟ لماذا كل هذه القسوة ؟؟  

كادت ان تسقط اللوحة من يدها سارع في خفة حركة اليها كالبرق وامسكها ..وقال: اغربي من وجهي ايتها المأفونة..كدتي ان تضيعي تعب الفترة الماضية

خرجت "هي" باكية..تمسح عينيها بمنديل حرير كان هدية من "هو" وقال حينها "هذا المنديل هو الوحيد الذي يفهم لغة "الفقد" اذا فقدتي شئ غالي ونفيس فعليك به.."


ظل "هو" يمسح بيديه اللوحة التي كادت ان تسقط وتتهشم ببروازها الناعم الخفيف وحوافها الزجاجية..وقال لنفسه" الأن يا حبيبي سأضيف اليك هذه العلامة السوداء..نعم..ببساطة..هكذا..امممم..جيد جدا  هذا ممتاز"

وضع اللوحة علي الجدار وذهب اليها وقال : دليني بالله عليك لماذا انتي غاضبة مني الأن ؟؟

قالت "في صوت متحشرج من البكاء" : لقد كرهت حياتي انك تكرهني بسبب هذه اللوحات ..ما ذنبي انا؟؟ هم الأشرار وليس انا وبعضهم طيبون هم من في اللوحة ..شخصيات اللوحة ولست انا..

قال: وهل هناك احد منهم لم تشاركي في ضلاله عن طريقه ايتها "الغندورة" !!

انقلب وجهها في غضب وقالت : هل ستتعرض لسمعتي ؟؟ لن اسمح لك ..انا رمز للشرف والوفاء..انت في حالة غريبة اليوم ولن اتحدث معك

قال: "سامر حسين" الم تقنعيه بلعب القمار ؟؟ الم يسقط علي قدميك في هذه الليلة ويقبلها ؟؟ لقد رأيتك بأم عيني

قالت: انه الشيطان هو من اغواه انا لست مسئولة عن افعاله وكنت امر امام منزله بالصدفة

قال: ما اكثر مصادفاتك ايتها "السافلة"

صفعها علي خدها صفعة قوية طارت لها سلسلة كانت تلبسها مرسوم عليها صورة غريبة وكأنها تشمل "البشرية" كلها من كثرة الزحام في تفاصيل السلسلة..

قالت "وهي تهرب" : ماذا فعلت لك...لماذا تكرهني؟؟ تقول لي ان اضع التفاصيل علي اللوحة ودائما ما استجيب ..فماذا فعلت بحق السماء؟؟

قال: انك تغوينهم جميعا

قالت: انت الذي حددت لي هذا الطريق..انت السبب

قال: لقد اعطيتك الحرية..فخرجتي عن الطريق انتي و "الكائن"  الغبي معك

قالت: هو السبب ..ولا تضعني معه في جملة واحدة..ليس لي علاقة بهذا "الكائن"

قال: حقا ..الم تجتمعي معه قبل لقائك بسامر ؟؟ ألم تتفقوا سويا علي سقوط الرجل وهجره لزوجته..اين هو سامر الأن ؟؟ هه؟؟ قولي لي؟؟ ألم يمت من الحسرة؟؟ ماذا فعلتي له ؟؟

قالت: انت السبب.انت السبب

قال: نعم نعم..اخرجي كل ضعفك في هذه الجملة..لا تتهمي شيطانك واتهميني انا ..انا لا اضع فرمانات الشر..انا النقاء والخير وانتي الضلال

قالت: هل تظن نفسك اشرف مني ؟؟

صفعها مرة اخري بعنف واضح حتي سالت الدماء من بين أسنانها وصرخ:  كيف تتجرأين ايتها المعتوهة؟؟ هل تقارني نفسك بي؟؟ بالطبع انا اشرف منك..هل تعرفين ما انت؟؟انك الخطيئة ..نعم ..كرريها لنفسك وقولي "انا الخطيئة"

حاولت الهروب ..الدماء في كل مكان ..حاولت ان تسقط اللوحة ..او تغير في تفاصيلها ..قال : فات الاوان..هل تظنين انك لو عدلتي تفاصيل اللوحة سأسامحك؟؟ لا ..لقد شوهتي اللوحة..انها لوحة سامر..لقد شوهتي وجهه بألوانك فأضطررت ان اضع العلامة السوداء ..لن اصفح عنك حتي لو حاولتي تصحيح الخطأ ايتها الفاجرة


خرجت تجري من المنزل بسرعة لم تنظر حولها واتت سيارة بسرعة عشر فراسخ من الجحيم وصدمتها...سالت الدماء علي قارعة الطريق وسقطت اللوحات..اهتز البيت بعنف بالغ وسقطت اللوحات..كل عشاقها سقطوا ..نعم كانت هذه اللعوب تعشق كل من يرسمهم الزوج في لوحاته..كانت تعرفهم حتي قبل ان يرسمهم..كان يرسمهم اطفالا وشباب وشيوخا حتي تتعلق بهم..واحيانا تغويهم جميعا الي طريقها..

سقطت كل لوحات المنزل حين سقطت مضرجة بدمائها الغزيرة ..ولم يجد احد للزوج أثر..ولم تقيد القضية ضد مجهول لانه لم يوجد اصلا من يقيد القضية !!



خارج المسرح :

ياسمين : هذا المؤلف يكره الحياة الزوجية بقسوة..ماهذه المسرحية الغريبة..انها مليئة بالكراهية

رائد: نعم لاحظة هذا .."يضحك" ربما كان محقا!!

ياسمين "تنغزه في صدره" : اسكت لا تقل هذا ..حياتنا مثالية

رائد: نعم نعم صدقيني انا امزح..لا اتخيل الحياة بدونك



في احدي غرف المسرح :

كان الكاتب يجلس علي كرسي يدور حول نفسه بعجلات..يشرب سيجاره الطويل ..ويقول "عدلوا النص" ..في العرض القادم..ضعوا اسم "رائد" ..علي اللوحة..بدلا من "سامر" في المسرحية..

المساعد: هل ستعدل المسرحية سيدي؟؟

الكاتب: نعم سيتم تعديل الأسم فقط..ولن يتم تغيير الاحداث..


خارج المسرح
:

رائد..رائد ..رد علي يا حبيبي..ماالذي حدث

رائد: لا اعرف يا ياسمين اشعر بنغزة في قلبي ..الام لا استطيع تحملها ..

ياسمين: ارجوكم انجدوناااااا ..النجددددددة



تتذكر ياسمين هذه التفاصيل وهذا اليوم الحزين تماما كما تتذكر اسم رائد حبيب العمر

يضرب جرس الباب..

ياسمين: من انت؟؟ ولكني لم اطلب هذه الوجبة !!

قال: انها هدية من المحل سيدتي


خرج من عندها يبتسم في خبث بعينيه الحمراء العريضة التي تنقلب فجأة في منظر يصيبك بالفزع الداهم..انه"الكاتب" ..نفس كاتب المسرحية..يلعب دور عامل التوصيل..هل عرفتم من هو !!!


قال لنفسه" اه لو استطيع اغوائكم جميعا..ولكن هناك من هو اقوي مني..اه لو استطيع تدمير العالم..ولكني سأظل أحاول..الي النهاية..الي نهاية اللوحات كلها كما ختام المسرحية" .

Monday, February 10, 2014

سلمي في عالم اللابشر ...قصة قصيرة






سلمي فتاة في العشرينات ..بريئة ليس كعادة النساء ..عميقة الأفكار سطحية التجارب..عيناها المخضرة كأشجار نيسان دائما حين تطل علي الدنيا تسأل "هل انشق القمر من جمالي؟" !!

غرفتها مليئة بالحزن وبالنظام وكأنها تطبق قول ماركيز حين قال ان غرفته منظمة والفوضي بداخله..جلست تتأمل شاشة الكمبيوتر في احدي ليالي البرد والحب ولكن ماذا تفعل ايها القدر ؟؟ ما هذه البقع الدموية؟؟ أي شئ تخبأه لسلمي ابنة النور وحسب وجاه وسلطان الحسن والجمال..!!

اللون الأحمر في كل مكان..تجمدت سلمي في مكانها كريشة في يد فنان في لحظة استلهام..وقفت حائرة ما هذا اللون الاحمر؟؟ هل تلك البقعة بقعة دماء ؟؟ تحسست جسدها تحسست يديها ..لا يوجد اثر لجرح..هي لا تعرف للجرح مكان الا مخيم قلبها الشتوي ..فمن اين اتت هذه البقعة المحيرة ؟؟

مدت يدها المرتعشة وكانها تتذوق تلك النقطة الحمراء..ياالله انها دماء..ما الذي حدث..ما هذا المشهد المتسلط علي نبرة قدرها الهادئ دائما..لم تتعود علي المفاجأة المزعجة والقاتلة للاحلام..فما الذي تخبأه ايها القدر ؟؟
خرجت تجري من غرفتها ..تشد ستائر الصالة ويالصاعقة ما رأت..أي جحيم هذا؟؟ الشمس حمراء بلون الدماء.. الدنيا باللون الأحمر ..قالت "ربي انجدني من هذا اليوم العاصف..ربي هب لي من لدنك رحمة..ربي اخرجني من هذا الكابوس"  تجمدت عروقها كما تتجمد احلام العاشق في لحظة الوداع..وقفت تنظر من الشباك علي حال الدنيا الحمراء الغريبة..ثم خرجت بيأس الي غرفتها مرة اخري..وكانها مقهورة من سلطة وديكتاتورية الدهشة..

وضعت ملابسها علي جسدها النصف عاري في لحظات وهبطت علي درج البيت ولم تقابل احد حتي الأن..

"عم سعيد..يا عم سعيد"  صاحت سلمي تستنجد ببواب العمارة ..

لا يوجد رد ..لا يوجد احد..ذهبت لجارتها تضغط جرس الشقة بلا جدوي ولا مجيب..هل هي في حلم ام في يوم قيامة؟؟ وان كان يوم قيامة فلماذا هي وحدها من تعيش واختفي الباقون ؟؟
ربما لا يراها احد او هي لا تراهم كما في الافلام والقصص القصيرة؟؟ هل هذا ممكن ؟؟ ولكن ما معني هذا الدم ؟؟

اخيرا وجدت انسانة..ما اجمل طعم الانسانية مرة اخري بعد ان فقدت الامل في وجود اي انسان يحدثها..وضعت يدها علي ظهرها وقالت "من انتي واين اختفي الباقون؟؟"

التفتت اليها في التفاتة مرعبة صعقت لها كالطير علي سلك كهرباء عار وقالت "عرافتك أمنة في خدمتك "

عرافة؟؟ ما هذا الخلل الكوني الكامل؟؟ لم يبقي في الشوارع سوي عرافة ؟؟ اين اختفي بقية الناس ؟؟

قالت العرافة : اعطيني كفك يا ابنتي ..

استسلمت سلمي لطلب السيدة ولكنها سحبت يدها مسرعة كالبرق حينما وجدت الدماء تسيل من بين عينيها ويدها التي تمسك بها يد سلمي ..لم تستطع الافلات من قبضتها ..

خط العمر علي كف يديها امتلئ بالدماء ..التصقت به الدماء اللزجة بشكل مفزع..حاولت بقوة اكبر وخرجت من المكان هاربة..انه يوم الهروب الكبير..لا تعرف من اي شئ تفر سلمي ولكنها تفر من الاماكن ومن

العرافة ومن بيتها ومن الشوارع..اصعب انواع الفرار هو ان تفر من نفسك الي حضن عالم خال من البشر والحب والايمان..واجمل انواع الفرار الفرار الي الحب والي الله..

شعرت بالجوع ولكن كل الطعام علي الارفف تغطيه الدماء..كل المحلات خالية وخاوية علي عروشها ولا تعرف ماذا تاكل ..انها منهكة القوي وتجري منذ ساعات تبحث عن الناس او تبحث عن حقيقة اليوم وحقيقة ولغز الدماء السائلة في كل مكان

سارت وحيدة حتي وجدت مكان يشبه المقبرة..بدات تقترب بحذر يشوبه القلق وتنظر بعينيها المرتعشتين كما ضوء الشمعة يتراقص لنسمات الليل..ووجدت احدي اللوحات مكتوب عليها "مقبرة الحب" !!

قالت لنفسها متعجبة : " مقبرة الحب؟ ان مات الحب في قلوبكم ايها البشر فانه لا يموت في قلب العالم .."

هربت من المقبرة وظلت تبكي كأنها لا تجد الان حلا سوي البكاء..حينما نصل لأعقد لحظات حياتنا واكثرها اضطرابا لا يصبح حينها الدمع اختيارا بل تصبح مدامع العين طريق موازي للحياة "

قالت لنفسها "الدموع تغسل روحي"  ..الكل يبرر لنفسه ويواسيها بهذه الجملة مع ان الحزن ينهش الروح ويفت عضد الأمل مرتين تارة بالضعف وتارة بالاستسلام.

خرجت علي جانب الطريق رأت سيارة علي جانب الطريق بلا ركاب ..مقاعدها مليئة بالدماء...لزجة لا تصلح حتي مكان امن للنوم..ضحكت سلمي بهستيريا وقالت لنفسها " أمان؟؟ عن اي امان ابحث؟؟ لا يوجد غيري في هذا العالم؟؟ "  لقد اكتشفت اكتشافا اضحكها وابكاها في مشهد مضحك ولكنه ضحك كالبكاء..اكتشفت سلمي ان الارض حين خلت من البشر فهذا هو قمة الامان !!

قالت "ياللعجب..انني حتي لا ابحث عن سلاح يحميني..لقد اختفي الخوف حين اختفي البشر..من سيؤذيني الأن ولا يوجد سواي؟؟ ولكن بقي الحزن حين اختفي البشر..نعم بقي الحزن وسيبقي..الوحدة تخلق الحزن وتصنعه من طينتها ومائها بشرا سويا حزينا" !!

ظلت علي حافة الطريق ..جلست بعينيها الزرقاء تنظر لصفرة الصحراء ..اللون الاصفر يختلط مع زرقة عينيها مكونا "الجنون"..مشهد اسطوري لا يستطيع ان يفهمه "سلفادور دالي" ولا ان يلحنه "موزارت"..
بقي الليل ينهش في جسدها الذي يفكر في النوم ويقاومه العقل..وما اصعب تعارض الرغبة الجسدية مع الارادة العقلية فتجد نفسك امام قرار اللاشئ..

جلست سلمي تفكر حتي صباح اليوم التالي..لم تخرج الشمس من جحرها ..فهي لم تجد القمر اصلا في اليوم السابق..اختفت كل المعالم الكونية المعروفة الا الحزن والوحدة..
حين نظرت الي يمينها بيأس وجدت كرة من نار تأتي من اول الطريق لا تخيف احدا امامها لانه لا يوجد بشرا غيرها..
استسلمت لهذا الانفجار القادم من اللامكان..وقالت "انا هنا ايها النار ..انا شهيدتك الغراء فلتختلط بدمائي ايها الجحيم العاري لتكتشف بنفسك من منا يشرب من عروق الحقيقة"

خلعت ملابسها ووقفت في انتظار لفحة النار ..تلك الكرة الملتهبة الاتية من اول الطريق..هي لا تعرف مصدرها ولا تعرف ما الذي يحدث حولها ولكنها وصلت للاستسلام..وليس بعد مرحلة الاستسلام من قرارات بعد ان يكون هو نفسه القرار الاخير..

نظرت حولها نظرة اخيرة..ولم تجد غير اثار اقدام دماء..الدماء في كل مكان..حتي لوحة الطريق مكتوب عليها "طريق الدماء 25 كيلو" !!

الدماء في كل مكان..الدماء في كل مكان..اصبحت اري من بعده الدماء في كل مكان..

هكذا قالت سلمي لي في اخر مقابلة في المستشفي وهي تحكي لي عن الانفجار الذي مات فيها زوجها وحبيبها..كانت تبكي امامي وكأنني رأيت الدماء في قصتها ..

تخيلت كل هذه القصة ومشهد سلمي وعالم الدماء حينما روت لي حكايتها وقالت انها شاهدت زوجها يتمزق لأشلاء امام عينيها ..

قالت : عارف يا معتز..كاني من ساعتها شايفة كل حاجة دم..كل اللحظات والدنيا مش شايفة فيهم الا الدم"

الطبيب" لو سمحت يا استاذ انتهي ميعاد الزيارة"

خرجت من المستشفي ..حزينا لسلمي ..اتنهد واركز حولي في كل ملامح البشر كي اتأكد انهم لا يمتلئون بالدماء..كي أتاكد ان العالم سيظل ملئ بالامان حتي مع وجود البشر وان كرة النار لن تأتي من بعيد ..

ومرت اربعة ايام ..لأفتح التلفاز واجد  الخبر "انفجارا مروع راح ضحيته العشرات ومنظمة ارهابية تتبني الحادث الأليم"

ذهبت الي المستشفي مرة اخري ..قالوا ان سلمي قد فارقت الحياة بعد ان اصيبت بنوبة عصبية حادة وهي تصيح "الدماء في كل مكان دثروني دثروني" ..

وجلست في احدي الحدائق مالئا رئتي بهواء العالم النقي وقابلني احد الاطفال وقال "عمو انت ماسك الجرنان؟؟ هو ليه كل يوم الاخبار ان ناس بتموت بعض؟؟؟"

قلت له وانا اربت علي كتفه بهدوء " كي تخلد قصص مثل قصة احزان سلمي يا ولدي في تاريخ العالم" !!

لم يفهم الطفل اجابتي ولم افهمها انا نفسي..ولكني خرجت من الحديقة بعد ان قطفت زهرة وفي عالم الزهور جاء هذا الخبر

 "عمل وحشي بقطع احدي زهورنا حية واقتلاعها من الجذور من مجرم من البشر مر بالحديقة" !!


Friday, February 7, 2014

الحــرق بالجــاز في ليالي الجواز..الجزء الخامس والعشرون






في البيت المصري بس ممكن تسمع ألفاظ أغرب من الخيال ..مش شتايم بس غريبة زي "بابا" "جك بو"  او "ماما" "جك مو اما يعفرتك"  او ممكن لو قولت ازور عمي ممكن حد يقولك "عمي الدبب" !!

مش الغرابة بس هنا لكن كمان في حتي اجزء الجسم ..بمعني ان الست المصرية والراجل المصرية قدروا يوصلوا لاجزاء من الجسم البشري مقدرش يوصلها انسان حول كوكب الارض ..مش بقولكم معجزة الشعب المصري ده.

تعالوا نشوف اغرب اماكن في جسم الانسان مقدرش يوصلها غير المصري اللي علي حق :



1- صرصور وداني :

ده مكان لسه الطب الحديث ما حددش مكانه وما يعرفوش غير المصري بس وحتي احتار فيه العلماء وما نعرفش هو صرصور بمعني حشرة ولا هو منطقة زي طبلة الودان كده !!
وغالبا ده مصطلح مصري بيستعمل في العقاب زي مثلا "هاحط السيخ المحمي في صرصور ودنك"




2- لغلوغي كبير :

لغلوغي هي كلمة عندنا برضه واحنا بنركز قوي في اللغاليغ عموما يعني ممكن تلاقي حد بيقولك "لغلوغ الراجل ده كبير قوي" مش عارف مين اللي ممكن يركز في لغلوغ واحد ماشي في الشارع الحقيقة لكن احنا بنركز بطبيعتنا في كل حاجة في غيرنا ..ودي مثلا كلمة من الكلمات المصرية اللي ملهاش ترجمة مباشرة لمصطلح لغاليغ ..وبرضه ممكن تستخدم في التهزيق او التحذير  زي مثلا هاجيبك من لغلوغك او علي راي عادل امام "كل واحد يخلي باله من لغاليغه" .




3- عصعوصي :

دي المنطقة اللي تاعبة اغلب الشعب تقريبا وعند الدكتور المصري بس ممكن تسمع الكلمة دي عصعوصي واجعني يا دكتور .
والعلاقة دايما طردية بين الجواز والعصعوص يعني اول ما تبدأ مرحلة الجواز اكيد مع الوقت عصعوصك بيوجعك وعصعوص مراتك كمان بسبب الخلفة والولاد وممكن تسمع حكمة الخلفة واللي عايزين يخلفوا وهي "العيال المفاعيص قطموا العصاعيص" .




4- صابونة ركبتي :

دي بقي مصطلح معروف عند المراهقين في الشعب المصري ويمكن العالم العربي كله رابطينها بطريقة غريبة بالجواز من عدمه ..!! يقولك الواد ده متجوز ولا ايه ده صابونة ركبته مخسعة !!
وموضوع الركبة ده عندنا ليه عادات كتير زي مثلا "اقرصك في ركبتك احصلك في جمعتك"  ولا بتحصلها ولا نيلة وبتفضل عانس في الاخر ..جربي تقرصيها في حتة تانية يا اختي "حظا اوفر المرة القادمة"




5- حلمة وداني :

اهي دي بقي مصطلح للذل في البيت وهو مصطلح شهير للام المصرية دايما اما تقول لولادها  "اما تشوف حلمة ودنك"  قال يعني مافيش مرايات ..رهان خاسر اساسا من اوله بس تقول ايه بقي امر الكبير لازم يمشي حتي لو شوفت حلمة ودنك !!




6- عرقوبي :

اهو ده زي اللغاليغ بس علي اوسع شوية وفي مثل دارج بيقول كل واحد متعلق من عرقوبه !!




7- شفاتيري :

اهي دي بقي في العالم كله اسمها شفايف او باللغة العربية "شفاه" لكن بعضنا يحب يقولها "شفااااتير"  تحس انها شفايف بقرة حلايب اصلي مش واحدة ..ودي مناسبة اكتر للفظ بلدي اوي اسمه "بوسة حنك" لا مؤاخذة او مشبك..والاسطورة تقول "مشبك في الشفاتير" اهي دي لغة تنفع شفرة اساسا لعصابة مش بوسة !!




8- عصافير بطني :

اهو العش ده بالذات محدش يعرف مكانه فين الا المصريين كل حد يجوع يقولك عصافير بطني بتصوصو .




9- برج نفوخي وفيوزاته :

برج نفوخي هيطير ياهووووه  ده حال كل مصري وبالذات المتجوزين طبعا ..والزوجة المصرية هي متخصصة تطيير الابراج ولا ينفع معاها حتي لو اتجوزت اكبر مقاول في البلد برضه هتطير برج نفوخه وتلسع فيوزاته حتي لو كهربائي ..الزوجة المصرية عندها حل لكل راجل.




10- عصافير قفايا :

دي بقي عصافي تانية غير اللي بتصوصو في بطنك..دي جملة بيقوله الزوج المصري ممكن لما مراته تطلب زيادة كبيرة في مصروف البيت ويقول "شايفاني داقق عصافير" ؟؟




جمل غريبة جدا لأماكن في الجسم ما اكتشفهاش غير المصري الاصيل والحياة الزوجية تطلع حاجات اكتر من كده ولسه ياما في الجراب يا حاوي ..
ويلا بقي عشان انا ماشي لان صرصور وداني واجعني شوية .