Thursday, August 21, 2014

إحدي عشر درسا من حياة روبرت ماكنمارا






جوايز كتير من الاوسكار بتحظي باهتمام عالي حول العالم زي افضل فيلم وافضل ممثل والموسيقي والاخراج ولكن في بعض الجوايز اللي بتتقدم في فئات معينة بتكون اقل شعبية رغم انها مليئة بالابداع والافلام الرائعة جدا والجوايز دي هي تحديدا

Academy Award for Best Live Action Short Film

و

Academy Award for Best Animated Short Film

و

Academy Award for Best Animated Feature

و

Academy Award for Best Documentary Feature

و

Academy Award for Best Documentary (Short Subject)


طبعا الجوايز دي ليها متابعين كتير لكن مش بنفس عدد المهتمين بباقي الفئات في الاوسكار ..والنهاردة هاتكلم عن فيلم عجبني جدا من الافلام الوثائقية وهو اللي فاز بالجايزة سنة 2003 وهو الفيلم المميز

The Fog of War: Eleven Lessons from the Life of Robert S. McNamara

ده فيلم بيحكي عن قصة حياة
Robert S. McNamara

اللي كان وزير الدفاع الامريكي في فترة مهمة جدا في عهد كينيدي وجونسون وشغل مناصب مهمة جدا في حياته ومنها رئاسة شركة فورد ورئاسة البنك الدولي  .

وبيتكلم عن مسئولية حكومته ومسئوليته عن الحروب اللي دارت والضحايا اللي راحوا بسبب الحروب الامريكية وفيلم فيه نقد لاذع لسياسات امريكا في اكتر من فترة زمنية.

واتكلم في الفيلم عن ذكرياته في فترات الصراع الامريكي الروسي في كوبا وحرب فيتنام كمان وفترات تاريخية كتير خرج منها بدروس مهمة جدا ونقلها بينا عن طريق الفيلم ده وهم 11 درس خدهم من الحياة بخبرته وبينقلها للناس ..في ناس ممكن تستفيد جدا من خبرة راجل زي ده وناس تانية ممكن تشوف ان الدروس دي ضد قيم وافكار معينة عندها لكن اكيد هتلاقي عدد من الدروس دي مفيد للجميع


وال 11 درس اللي ذكرهم روبرت في الفيلم هم :


1- تعاطف مع العدو

2- لن ينقذنا التعقل   ( وهنا بيقصد ان ساعات الحظ بيلعب دور في التاريخ وقال ان مثلا رئيس روسيا كان متعقل وكينيدي كان بيفكر بالعقل ولكن الحظ كان ليه دور كبير في تفادي حرب شاملة )

3-هناك أشياء تتعدي ذاتك ومسئولية تجاه المجتمع

4- استخدم الفعالية القصوي

5-التناسب يجب ان يكون خطا مرشدا في الحرب        (وهنا قال ان مش معقول عشان تكسب حرب تقوم تدمر اكتر من 50 في المية من مدن زي مثلا ما حصل في هيروشيما )

6-احصل علي البيانات      ( لازم تتوافر ليك البيانات اللي تعرفك اي فئة ممكن تشتري مثلا سلعتك لو انت صاحب نشاط وغيرها من البيانات اللازمة لنجاح صناعتك)

7-غالبا ما يكون الاعتقاد والرؤية علي خطأ.

8- كن مستعدا لاعادة النظر في تفكيرك

9-من اجل ان تكون جيدا..احيانا ستنغمس في بعض الشر

10- لا تقول ابدا كلمة "مستحيل"

11- لن تستطيع تغيير الطبيعة البشرية



كانت دي النصايح اللي قدمها الفيلم الوثائقي  المميز اللي اعترف فيه وزير دفاع سابق بأخطاء وخطايا امريكا في الحروب .


افلام وثائقية كتير قوي خدت الاوسكار او اترشحت ليه وتستحق المشاهدة وكان من الافلام المصرية اللي اترشحت للجايزة دي فيلم "الميدان" 2013



اما في فئة
Academy Award for Animated Short Film

بتكون افلام انيميشن مدتها قصيرة وبتلمس برقة المشاعر الانسانية ومن افضلها الفيلم المؤثر جدا
Father And Daughter


الجوايز دي عموما اللي ذكرتهم ليهم اهتمام خاص عند بعض الناس لكن كتير من الجمهور بيركز علي جوائز بعينها وبيعتبرها اساسية عن جويز اخري واهم منها لكن الحقيقة ان الجوايز دي فيها روائع ساعات بتكون اقوي كمان من فيلم العام .

Thursday, August 7, 2014

رقصتــي الأخيرة مع أميـمة..قصــة قصــيرة

أنا والحب وأميمة..لا يوجد غيرنا أبدا في الغرفة ..حتي ولو كانت مليئة بالبشر ..في حقيقة الأمر نحن سبعة ..نعم سبعة هذا الرقم المقدس..انا واميمة وعيناها وحسنهاوقلبي وضعفي وكيوبيد..هكذا كنا دائما نحن السبعة رغم اننا كنا بالفعل سبعة..ولكن هي حديقة ياسمين وهم بشر مثلي من ماء وطين.

تنهال علي رأسي القصائد كلما رأيتها ..وتنهال علي قلبي الاغنيات كما اللافا البركانية..كلما دخلت الغرفة اسمع من بعيد اغنية "اهواك بلا أمل" لفيروز ..فتدمع عيناي ..ويقترب صوت كعبها الغائر في دمائي فأسمع اللحن الجنائزي لقلبي الحزين في اغنية "سمراء يا حلم الطفولة" بصوت عبد الحليم حافظ ..وما ادراك لو اختلط معهم صوت "بول مكارتني" !!

تقترب اميمة من الغرفة فاحاول ان اهرب ..ان تنشق "السماء" وترفعني..وكأني اقول لها "ضعيني في جيبك يا اميمة" ..نعم كلما رأيت هذا المشهد تأثرت للغاية ..في فيلم
The Philadelphia Story
للنجمة كاثرين هيبورن ..حينما رأيت مشهد الفيلم وسمعت الجملة تقول
put me in your pocket  mike

شعرت بأنني في نفس الموقف ..وكأنني أردد بلا وعي "ضعيني في جيبك يا اميمة" ..شعرت باقترابها ..ازداد الخوف في قلبي ..وحروف كلمة "حب" قريبة من حروف كلمة "خوف" في الأسبانية..يالها من لغة عرفت الحقيقة مبكرا.

اينما ذهبت تطلق البهجة في نفوس الجميع..وتطلق الحيرة في قلب "العبد لله" و "الضعيف للحب" ..دخلت الغرفة ولم تجد احدا هذه المرة فقالت وهي تبتسم : هم راحوا فين كلهم ؟

قلت في حزن دافئ : تقريبا نزلوا تحت في ميعاد الغدا

قالت وهي تتحرك وكانها ترقص : انا فرحانة جدا النهاردة بجد نفسي ارقص للدنيا

قلت مبتسما : ارقصي للدنيا ترقصلك

قالت: مش كانت ضحكة بس ..يمكن الزمن ده الموضوع قلب برقص ..ينفع ارقص رقص تعبيري ..زمان كنت بعمل كده في البيت وانا صغيرة وكانوا بيقولوا عليا موهوبة جدا ..ارقصلهم الرقصة وهم يقولوا بتعبر عن ايه زي مثلا "البانتومايم" كده

رقصت رقصة خفيفة وسألتني : تفتكر ده بيعبر عن ايه ؟


لا اعرف اين كنت انا في تلك اللحظة ما تبقي امامها ملامح انسان ..كنت في عالم اخر ..كنت في معراج صوفي روحي ..وصحت فجاة من عالمي وقلت لها مبتسما : ده بيعبر عن الجمال الموجود في العالم ؟ صح ؟

احمرت وجنتيها في خجل وقالت : غلط..ده كان بيعبر عن مأساة بنت فقدت امها..فين الجمال هنا ؟

قلت في ثقة : فين؟؟ في كل مكان يا اميمة..بجد في كل مكان..

بدأت العلاقة تتخذ منحي أخر منذ هذه اللحظة..ادركت اميمة ان امامها عاشقا متيم..تستطيع الان ان تكمل رقصتها لتعبر عن الحب..كما يرقص كيوبيد مختالا في قلوب البشر.

المشهد لا يوحي بمعجزة تقترب..ولكن الحب معجزة قد اقتربت بالفعل في قلبي..بعد هذا اليوم انقلبت الحياة رأسا علي عقب وبدأت اميمة تظهر في كل الاحلام برقصها التعبيري لتعبر عن ما سيحدث في اليوم التالي..بدات اري المستقبل بعيون اميمة..



في الليلة الأولي بعد موقعة العشق :



ظهرت لي اميمة في الحلم بفستان منقوش بكفوف وردية..تعزف علي  "الهارب" الموجود في غرفة ضيقة فتتسع..وتصغر هي في السن لتعود طفلة في حضن الموسيقي ..تصرخ وتبكي وهي طفلة يهدهدها ملاك فتضحك فجاة والموسيقي مازالت تنطلق من الهارب والعازف الأن مجهول .

قمت فجاة خائفا هل هي رقصة تعبيرية من اميمة؟؟هل دخلت في حلمي لتدلني علي مستقبل حبنا ؟ وماذا يعني هذا الحلم الغريب يا أميمة ؟

بدأ الخوف يسري في اوصالي حينما قابلتها وقالت : انا امبارح بعد ما كلمتك عن الطفولة بتاعتي افتكرت الايام دي وقعدت ادور ولقيت جهاز كنت بعزف عليه زمان وانا صغيرة وفرحت قوي بجد وشك حلو عليا كنت بدور عليه من زمان ولقيته في مخزن قديم.

ما الذي يحدث..حدثت لي رعشة مفاجئة من فرط الدهشة وقلت لنفسي : هل سترقص لي اميمة كل يوم ؟؟ هل اصبحت انا مستقبل اميمة ؟؟ ولكن الخوف كل الخوف ان يأتي الحلم بما لا تشتهي نفسي وما لا اتمناه لأميمة من حزن وكمد..



في ليلة اخري بعد موقعة العشق :

أميمة تبحث عن احدي الاوراق المبعثرة ..في جسد غزالة ورأس انثي..فتجد الازهار مكان الاوراق ..فتأكلها بنهم شديد..حتي يسقط من عينيها البنفسج..فأحاول ان اصنع منه العطر ولا استطيع.


استيقظت وانا افكر في رقصتها المتحولة الغريبة..لماذا تأكل الازهار..ولماذا تبكي بنفسجا؟؟

حينما دخلت الي المكتب مسرعا اصطدمت بها فسقطت الاوراق وحاولت هي لملمتها وقالت مبتسمة : جت سليمة شكلك مستعجل قوي.

وكانت في حالة حزن في هذا اليوم..عرفت انها انفصلت عن حبيبها السابق وقد اتضحت خيانته الكاملة لها وانه لم يحبها أبدا.


كانت فرصتي لأصرح لها بحبي ولكن الرقصة الجديدة جعلتني اخاف ان اصارحها في هذا الوقت..


في ليلة اخري بعد موقعة العشق :


ملائكة تحرسني بأسهم الغرام وكلما اقتربت اميمة من كهفي حاولوا اصطيادها بلا امل..كانت الأسهم تخترق جسمها وتعبر منه دون ان تشعر بأي ألم..فتركتني الملائكة لأواجه مصيري فأحترق الكهف.


شعرت من الحلم بأن اميمة مازالت في حالة حب مع هذا الخائن..اه لو تعلمين حقيقة الحب المستعر داخلي يا اميمة لطربتي له ورقصتي رقصتك الاخيرة..اجمل رقصة  يا أميمة رقصة الغرام.


كانت أميمة تتحدي بعينيها علم الجمال "الإستطيقا" ..لتخلق عالمها الخاص وعلم جماله الخاص جدا..كان النحل في مدينتي يعرف طريقه الي الازهار حينما يري اللافتات معلقة علي الياسمين "أميمة مرت من هنا" ..!



كان المشهد الأكثر رعبا لي علي الاطلاق حينما ذهبت دون ارادتي لأشتري ادوات التجميل ..نعم وضعت الروج علي شفتاي وانا اضحك..لقد بدأت اتقمص "اميمة" او "اعيش "اميمة" ولا اعشقها فقط..كانت الاحلام مجرد الطريق او البوابة لحالة اجتياح كامل لشخصيتي..حتي صوتي بدا يختلف ويقترب من صوت أميمة..اختفيت في المنزل لأشهر طويلة..وعندما عدت عرفت ان اميمة تركت العمل..


كان حبها القديم حائلا بيني وبينها ..مازالت تحاول ان تتمالك نفسها لتفتح قلبها من جديد ..هكذا قالت هي لي..انها ليست علي استعداد لعلاقة جديدة في هذه المرحلة انها تتعافي من حب قديم الأن.


في ليلة اخري بعد موقعة العشق :

مشهد فيلم
persona
الشهير..اري اميمة خلفي وانا امام المرأة امشط شعري..وتقترب مني لتلمس رقبتها رقبتي ..وكأني في مشهد من الفيلم تماما.

هل اصبحت انا اميمة ؟؟ بدات اشك في وجود اميمة..سألت زملائي في العمل وتعجبوا من فكرة سؤالي وقالوا :سلامتك.. اميمة سابت الشغل يا سيدي

الرقص التعبيري اصبح بمثابة الخوف والرعب بالنسبة لي ..كل رقصة لا تعبر الا عن نفسي وخوفي..لقد بدات تعتريني برقصتها في الحلم..لقد بدأت اصبح انا أميمة !!



سنوات وانا تمزقني الأحلام ولم استطيع الاقتراب  لأميمة التي اختفت فجأة ودون سابق انذار ..شئ يمنعني ان احدثها واصارحها بحبي القاتل..الي ان جاء اليوم الحاسم والرقصة الاخيرة..


في الليلة الاخيرة بعد موقعة العشق :

اميمة تنظر الي وتستنجد وهي مفزوعة وثمة زهرة تمسك سكين وتحاول ان تمزق ملابسها..وحبل طويل يربط قدميها ويجره رجل عجوز..


جريت مسرعا محاولا الوصول اليها وتحذيرها من مشكلة ستحل بها ولا اعرف ما هي تحديدا..ركبت السيارة وضغطت علي دواسة الوقود بأقصي طاقتي حتي رايت امامي فجأة رجل عجوز حاولت تفاديه ولم افق الا في المستشفي.


المستشفي :

الطبيب: الحمد لله انت اتحسنت كتير حمد الله علي السلامة

قلت: الله يسلمك

الطبيب: في ضيوف في انتظارك

قلت: مين يا دكتور ؟

دخلت اميمة فجاة وهي تحمل الازهار ودمعت عينيها في تأثر وقالت : حمد الله بالسلامة يا حبيبي

قلت في دهشة : حبيبك ؟

قالت: واكتر من حبيبي كمان..

قلت: أميمة انا عايز اقولك..

قاطعتني ووضعت اصبعيها علي فمي وقالت: هششش ما تتكلمش دلوقتي ..احنا خلاص هنكمل رقصتنا مع بعض ..ومش هاسيبك لوحدك تاني..انا عارفة ايه اللي حصلك بالظبط

قلت: وعارفة الرقصة ومعناها ؟

قالت: ده انا صاحبة الرقصة

قلت: طيب والرقصة دي هتخلص علي ايه؟

قالت: حسب تفسيرك ليها

قلت: انا شوفت رقصة بتقول ان زهرة بتحاول تقتلك

قالت: واهي حاولت تقتلك انت شوفت بقي؟؟

قلت: ازاي اصلا زهرة ممكن تقتل ؟

قالت: اذا كان الحب اللي هو اجمل من الزهور بيقتل

قلت: افديك ببنفسج عينيا


قمت فجاة ناظرا اليها بخوف وشك..ورأيت في عينيها شئ غريب..انها لم تكن أميمة لقد كان ..نعم انه "الموت" !! يالفزع الرقصة الاخيرة وخصوصا حين ارقصها وحدي معه..أين انتي يا اميمة؟؟

دخل الطبيب مرة اخري وقال : الضيفة اللي عندك مشيت خلاص ؟

قلت: ايوه يا دكتور لسه ماشية حالا

الطبيب: طيب يا ريت تقولنا علي الاسم بتاعها تاني لان في حاجة غريبة خالص بعد ما سجلت البيانات بتاعتها في الدفتر مش لاقيين للبيانات اثر وشايفين الرقم بس وده شئ غريب..


دخلت اميمة فجأة من الباب وهي تبتسم وقالت: انت عندك ضيفة غيري ؟؟ لأ  يا استاذ انا بغير..

قلت في تنهيدة : جيتي متأخرة يا اميمة..

اميمة: احنا لسه في اول الطريق وهنكمل الرقصة مش حد تاني

قلت في يأس : الرقصة خلاص خلصت وفات وقتها؟

اميمة: الرقصة عمرها ما هتخلص ..وطول ما احنا عايشين هنكملها

قلت: بحبك يا اميمة

قالت: وانا كمان بحبك وافديك بعمري كله



ورأيت الزائرة الاخري تعود وترقص خلف ظهر اميمة..وكانت رقصتنا الثلاثية..وان كانت اميمة لم تري هذه الزائرة ابدا..ولكني قلت بصوت مرتفع: اجمل رقصة في حياتي..رغم اني برقصها مع الحب والموت.

وقلت لأميمة: انتي رقصتي الجميلة..دلوقتي اتاكدت ان انتي الحياة يا اميمة..انتي الرقصة الغريبة بين الحب والموت..عشان كده انتي الحياة .

Monday, July 21, 2014

رمضانيات فنية...الأعمال الفنية ورفع القضايا للشهرة






غريب جدا في مصر رفع القضايا علي اعمال فنية علي اعتبار انه يسئ لمهنة او شخص بعينه..

السجانات حاولوا يمنعوا تصوير سجن النسا لانه بيهين مهنتهم
ونقابة الاطباء عايزة تمنع مصطفي شعبان لانه بيهين دكتور امراض النسا !!
وكانوا من فترة عايزين بيقاضوا محمد هنيدي لانه اهان المعلم في رمضان مبروك ابو العلمين !!

العمل الفني احيانا بيعرض مشكلة واحيانا بيعالجها لكن هو بيعرض الحالة مش شرط انها تكون معبرة عن فئة كاملة وده هم فاهمينه في هوليود كويس ..

برة تلاقي احيانا اسم العمل نفسه مهين لمهنة ويتم عرصه عادي بشكل كوميدي ويتقبلوه زي مثلا عناوبن افلام

Bad teacher
او
Horrible bosses

يعني لو بمنظورنا يبقي الافلام دي بتهين المدرسين والمديرين وده غير صحيح.

صورة الطبيب مثلا في " انف وثلاثة عيون" لاحسان عبد القدوس
كانت مشوهة وتم تقبلها لانه بيعبر عن حالة بعينها في اطار روائي محكم.
او صورة الطبيب في " كائن لا تحتمل خفته" لميلان مونديرا مثلا.

صورة الصحافة مثلا في " البهلوان" ليوسف ادريس او " وراء الستار" للسباعي كانت بتهين الصحفيين ؟؟ بالعكس كله اعتبرها اعمال عظيمة رغم ان الرواية اظهرت الصحفيين انهم بيبيعوا مبادئهم.

صورة الصحفي الفاسد في " الرجل الذي فقد ظله " كله اعتبره عمل عظيم بدل ما يرفعوا عليه قضايا.

صورة الشرطي الفاسد في عشرات الافلام واخرهم
Fruitvale station

هي مجرد عرض لحالة وليس وصم بعار .

صورة حتي رجل دين فاسد او مدعي زي فيلم
The night hunter

او دولة كاملة فاسدة وصولا للنائب العام زي فيلم
La confidential

كل دي اعمال اهانت مهنة بعينها لكن لازم نميز بين عملية تشريح مجتمعي في عمل فني وبين انه يقصد ان كل المهنة دي فاسدة..هو بيعرضلك الحالة واحيانا بيدق ناقوس خطر لكن مش بيوصم مهنة بكل من فيها بطاقة الشر في شخصية العمل الفني اللي عرضه .

ولو بالمنطق بتاع النقابات عندنا يبقي كل الاعمال الفنية هتتوقف لانها بتهين شخص ومهنة وهيبقي الفن تحت مقصلة القضاء

Monday, July 7, 2014

رمضانيات فنية 2014





رغم كل الاحداث السياسية والاقتصادية اللي بتدور حوالينا لكن كالعادة في رمضان بتطل علينا كتير من الاعمال الدرامية اللي بتحاول ولو لبعض الوقت تخرجنا من الشد العصبي والقلق المستمر ببعض الترفيه من اعمال كوميدية او دراما  بعضها بيشد انتباهك فعلا علي مستوي القصة والاخراج والحوار والبعض الاخر بيكون مجرد ملئ ساعات علي الشاشة فقط بلا اي قيمة فنية تذكر ..

فنانين كبار بيغيبوا عن الساحة زي نور الشريف وفنانين بيرجعوا تاني باعمال رائعة زي يحي الفخراني في مسلسل "دهشة" ..وبعد مرور عدة حلقات من الاعمال الكتير دي بدأت تظهر ملامحها ومستواها وكان ليا الملاحظات دي علي بعض الاعمال الفنية المعروضة علي الشاشات :



** مسلسل السبع وصايا  واحد من اروع الاعمال السنة دي ويعيشك في جو ملئ بالغموض والاثارة والاناشيد الصوفية والمعجزات والخوارق ..العمل من تأليف محمد امين راضي ومن اخراج خالد مرعي وبطولة نخبة من النجوم الشابة..
مجموعة من الابناء بيحاولوا يقتلوا ابوهم وبعد ما يعتقدوا انهم قتلوه يرجعوا ما يلاقوش الجثة ويلاقوه ابوهم اختفي ثم يبدأ في الظهور ليهم تاني ويدي لكل واحد من السبع ابناء وصية لتنفيذها ..القصة ممتعة جدا وقريبة فقط في الجو الصوفي من مسلسل "الخواجة عبد القادر" اللي كانت من تاليف الرائع عبد الرحيم كمال..



** مسلسل دهشة وعودة مرة اخري للاقتباس من الاعمال العالمية زي ايام زمان والدراما العظيمة ايام زمان اما كانت السينما في مجدها وكان في اعمال كتير جدا مأخوذة عن روايات ومسرحيات ومنها علي سبيل المثال "زوجتي والكلب" مأخوذة عن "عطيل" لشكسبير" 
وفيلم "خرج ولم يعد" المقتبس عن رواية "براعم الربيع"
وطبعا "الاخوة الاعداء" المأخوذ عن رائعة ديستويفسكي "الاخوة كارامازوف"  والكثير من الاعمال العربية في زمن الفن الجميل وطبعا الاعمال السينمائية المأخوذة عن روايات لاحسان عبد القدوس ونجيب محفوظ ويوسف السباعي وطه حسين وتوفيق الحكيم وغيره من العمالقة كتير جدا جدا.

مسلسل دهشة بيعود بنا لزمن الاقتباس من الروائع وهو عن رائعة شكسبير "الملك لير" وكمان الموسيقي المدهشة لعمر خيرت بالاضافة لتمثيل يحي الفخراني يعني وجبة كاملة درامية دسمة يعني في عمل واحد "شكسبير يقابل عمر خيرت في رمضان" ياللروعة.




** مسلسل" سرايا عابدين" عمل تاريخي عملاق بتكلفة حوالي 150 مليون جنيه ..عمل متخم بالنجوم العملاقة زي يسرا ونيللي كريم وغادة عادل وانوشكا ومي كساب وداليا مصطفي ومعهم قصي خولي والمخرج المتميز عمرو عرفة.

العمل بيحكي قصة الخديوي اسماعيل وازاي كانت مصر في عهده ..ممكن تشوف العمل من زاوية انه تقليد لحريم السلطان وممكن تشوف انه رد سياسي علي حريم السلطان بمعني ان حريم السلطان بيوريك عظمة العثمانيين وسرايا عابدين بتوريك عظمة مصر في عهد اللي ثاروا علي العثمانيين يعني بداية من ايام محمد علي ومن تلاه .




**مسلسل "امبراطورية مين" عمل متميز جدا من تاليف غادة عبد العال وبطولة هند صبري ..في العمل ده بيوريك ايه اللي حصل من تغيرات في المجتمع المصري بعد 25 يناير في قالب كوميدي ..هند صبري في المشاهد اللي بتقعد وتحكي فيها للكاميرا كانها بتكلم المشاهدين بتفكرنا بالجو بتاع "وودي الان" في افلامه وهو بيكلم الجمهور وبيسخر من بعض العادات في مجتمعه او بعض المسلسلات الامركية اللي كانت بالطريقة دي برضه زي مثلا
The Bernie Mac Show

المسلسل لذيذ جدا ويستحق المشاهدة.




** مسلسل "السيدة الاولي" من بطولة غادة عبد الرازق وممدوح عبد العليم وانوشكا..ومن اخراج محمد بكير..العمل ده في مجمله بيرجعنا لقصة الفيلم العبقري وواحد من اشهر افلام هوليود في تاريخها
all about eve

من خلال توغل غادة عبد الرازق في حياة انوشكا وزوجها في مخطط واضح للاستيلاء علي مكانها وحياتها وزوجها ..غادة عبد الرازق دايما بتعرف تختار اعمالها كل سنة ودايما نهاية المسلسل بتكون مفاجاة للجميع.



** موسيقي الاعمال السنة دي كتير منها متميز وخصوصا هشام نزيه والموسيقي بتاعته في مسليل السبع وصايا واختلطت الموسيقي بالاناشيد الصوفية والاشعار الرائعة لمحي الدين ابن عربي واحتار الناس في تفسير كلمات الاغنية في المقدمة لدرجة ان الفنان صبري فواز نشر علي صفحته الكلمات للشاعر الصوفي محي الدين ابن عربي وقام بتفسيرها .

وموسيقي عمرو اسماعيل طبعا تطل علينا في مسلسل الاكسلانس ومعاها كمان موسيقي العبقري عمر خيرت في مسلسل دهشة ..ودول افضل تلاتة ممكن تسمعهم السنة دي في موسيقي الاعمال .


** مش دايما نجوم الشباك بيكونوا هم الاقوي في رمضان ..طبعا يحي الفخراني بادائه المتميز حاضر بقوة وكمان نيللي كريم في سجن النسا ولكن معاهم نجوم تانيين تعود بقوة لادوار كانها ادوار بطولة بحضورهم الطاغي في المسلسلات ومنهم حنان سليمان في مسلسل ابن حلال في دور الزوجة المعذبة من معاملة زوجها .. ومعاها محسن منصور اللي عامل دور ولا اروع كزوج لنورهان بيكره خلفة البنات ومش عارف يوازن بين متطلبات عمله وبين متطلبات اسرته ولا توازن نفسي ولا ذكاء عاطفي وده من اجمل ادواره علي الاطلاق.. في نفس المسلسل ومحمود الجندي طبعا حاضر بكل قوته كزوج متوحش وقاسي لحنان سليمان  في مسلسل ابن حلال وكمان شدني جدا اداء احمد فؤاد سليم في اكتر من عمل السنة دي.

مسلسل ابن حلال كان عليه كلام انه قصة حياة قاتل بنت ليلة غفران لكن تم نفي الكلام ده من نجوم المسلسل.


** اجمل اغنية تتر اكيد الشعر الصوفي في السبع وصايا وكمان اغنية اصالة في مقدمة "السيدة الاولي"


**عجبني اعلان البنك الاهلي في فكرته ومعاه اعلان ماونتن فيو واستغربت جدا من هاني رمزي في اعلان قطونيل وشايف ان اعلان ميجا كوكيز شطح منهم شوية يعني مش شايف فكرة ولا كوميديا في الاعلان لانه فقد العنصرين مع بعض.


دي بعض الملاحظات علي بعض الاعمال اللي عجبتني السنة دي ومع الوقت ومرور الحلقات بتبان ملامحها اكتر وفي انتظار المفاجأت في نهاية المسلسلات لان في مسلسلات ما بتظهرش قوتها الا اما يمر عليها اكتر من 15 حلقة وده حصل في مسلسلات كتير قبل كده ان المسلسل يكون متميز لكن نهايته تخليه من افضل الاعمال في سنة عرضه وشريف منير عمل كده في اكتر من عمل في اعوام سابقة.

Friday, June 20, 2014

خــالق الملهمــات..قصة قصيرة






"لن اموت حتي ارتوي حتي الثمالة من جنون الحب..نعم..حتي الموت يعلم ذلك"


الويل كل الويل لك ايها الكاتب حينما يكون لك في كل مكان ملهمة جديدة وشيطان لكلمات الغرام..الويل لك حينما تتأمر عليك الأماكن والأزمنة لتبدل ما كان من ماضي لا يحضر بطيف خصب من حاضر لا يمضي..!

فتح "ياسين" دفتر مذكراته وبدأ في الكتابة بلا رحمة كعادته حينا تسمع صوت نشيجه والمه وحينا تسمع قهقهة مجنونة كانه انقلب ساحر شرير ..كتب بخط ضخم في دفتر مذكراته "حينما تقسو عليك الكلمات كن قاسيا عليها بقتلها بجريمة الحبر الازرق ..جريمة الغرام الازلية..لا تجعل الكلمات تنتصر عليك ..انزف بها قبل ان تنزفك..كن جريحا بها قبل ان تجعلك مجرد جرح احمق"

بدأت حكاية ياسين في احدي "ورش الكتابة" حينما نظرت اليه "هايدي" تلك النظرة المستكشفة له ولقلمه العابث السارح في ملكوت الاوراق..نظرة اعقبها تأمل ثم يد علي الخد الأيمن ثم ابتسامة ..الخطوات الأربعة الطبيعية لخلق "عاشق صحيح" ..

كان "ياسين" يكتب بنهم وهذا هو الوصف الصحيح "النهم والشراهة الكتابية" ..وكان ينظر اليها ولكنه لم يقصد ذلك ابدا..لقد كان غارقا في احلام يقظته ..ظنت "هايدي" الفاتنة الجميلة انها ملهمة الكاتب ولم يخلو الامر من اعجاب وهي تمسك بقلمها وتكتب هي الاخري قصتها الثالثة منذ ان حضرت الي ورشة الكتابة..كان المشهد مشهد غرامي بامتياز..وكأنهم يطارحون بعضهم الغرام علي الاوراق ..وكأنهم يرسمون بأقلامهم حرير ووسائد يتقلبون بينها في حب وولع كامل.

ويظل الحال كما هو عليه..تنتهي ورشة الكتابة ويجلس ياسين في نفس "الكافيه" ليكتب قليلا وتجلس هي في المنضدة التي امامه وتنظر اليه نظرة انثوية مدللة وكأنها تفخر امام انوثتها انها ملهمة هذا الرجل وحامية عرش قصصه . ولم يكن الامر كذلك بالنسبة لياسين ولكنها لم تعلم هذا بعد..ويشتد عود الحب ليتحول الي بدايات غرام وعشق ملتهب من ناحية "هايدي" ..وكانها تقول "اريد ان اجتاح هذا الرجل مثلما اجتحته كملهمة..اريد ان اجتاح عالمه كما اجتحت عالم قصصه واوراقه..لا يكفي لارضاء غروري الانثوي اجتياح ورقة بل اجتياح كيان "

اقتربت اليه في المرة الاخيرة وقالت في دلال يثير اللعاب : ممكن اقعد معاك ولا مشغول ؟

قال في هدوء عجيب : شوفتك كتير

قالت في ثقة مفرطة : حلم ولا علم ؟

قال: لا علم ..انما الحلم سايبه لقلمي

قالت: ومين ملهمة قلمك يا تري ممكن اعرف ؟

قال: وليه لازم يكون فيه ملهمة؟؟ مش ممكن استخدم الخيال ؟

قالت: الخيال بذرة مش هتفكر ترميها وترويها الا اما تلاقي الملهمة

قال: وانتي مين ملهمك ؟

قالت: ممكن يكون الملهم "لحظة" مش لازم يكون راجل بالنسبة الي..

قال: وانا ممكن يكون ملهمتي "زمان" مش واحدة بالنسبة الي

قالت: والملهمة ممكن تخلقلك زمان؟

قال: الزمان هو اللي بيخلقلي ملهمة..هو اللي بيختار مين هي وبيختار حتي لون شعرها ..انتي اسمك ايه بالمناسبة ؟

قالت: هايدي

قال: انا ياسين

قالت وهي تضحك بسخرية ناعمة: ما انا عارفة طبعا, بقالي شهور بحضر معاك الورشة ومش هاعرف مدمن الاوراق يعني ؟

قال: انا مش مدمن للكتابة بس هي حالة بتحضرني كده وبتعذبني والغريب اني لما بخرج منها وارجع للواقع بتضايق جدا

قالت: القتل اللذيذ يعني زي ما بيقولوا ؟

قال: فعلا تقدري تقولي كده

قالت: طيب ما الملهمة هي الواقع ..ليه بتكره الواقع ؟

قال: انا بستوطن الواقع لكن وطني ووطن حبيبتي الخيال بكل تأكيد..

قالت: طيب واللي تاخدك للخيال دلوقتي تشكرها ؟

قال: اكيد بس مين هي..


اقتربت منه في حركة مثيرة وهي تلعب في خصلة شعر عابثة متمردة ونظرت اليه نظرة رغبة عارمة خفاقة دافقة ..وقالت في تحد : هي قدامك دلوقتي ..


خرجوا من ورشة الكتابة ولم يعودوا مرة اخري الا بعد شهر ..وكان الجميع يسأل : هو ايه اللي حصل بين هايدي وياسين ؟؟

تغير الوضع بشكل ملفت للنظر وكانت هايدي تهرب من كل مكان يجلس فيه ياسين امامها علي عكس ما مضي ..وكانت القصة اغرب من الخيال..

منذ شهر مضي حينما قالت له ساذهب بك الي عالم الخيال ذهبوا معا الي منزلها وبتحرر كامل اسقطت اخر قطعة من ملابسها علي ارض طينتها الشهوة وطبقاتها لهيب بركاني عاصف..
كان ياسين مذهولا ولكنه لم يتمالك نفسه وذهب معها الي عالم الخيال حتي اخمص قدميها ..

توالت الايام عليهما في وضع غرام مرتبك علي سرير الملهمة المزعومة ..كانت تظن انها ستكون بطلة روايته القادمة..منحته نفسها في حب وثقة بانها الملهمة الاولي له وهي لطبة كل قصصه حتي قبل ان تقراها..خدعتها الثقة وما اقسي الثقة حين تخدع إمرأة ..

وفي احدي الايام حينما كان يتقلب في فراشها قامت اثناء الليل وامسكت بعض الاوراق التي لا تفارقه ابدا الا اثناء نومه ..كانت عارية الساقين وترتدي قميص "ياسين" في مشهد مثير للغاية..امسكت الاوراق وبدأت في القراءة  وقال ياسين في كلماته :

"نعم انا خالق الملهمات كما يحلو لي ان اسمي نفسي..حينما احببت قديما في ايام الجامعة كانت قصة حب قاتلة لروحي ومنقذة لها ولكن حينما خرجت حبيبتي من حياتي لم تخرج من اوراقي ولم تخرج من قلبي..لقد بقيت ملهمتي لعشرة سنين بعد ان تركتني ..ثم قلت لنفسي "لا امل في العودة" لماذا لا تحصل لنفسك علي ملهمة جديدة..تملأ بها كتاباتك واحلامك الغرامية ..

وبدات في البحث ولكن بالصدفة وقعت عيناي علي "المتمردة" نعم انها الغزال الشارد الذي عاملني بتكبر ..ولك يكن سبب تكبرها الا بسبب القدر..لقد كان الحظ يقف دائما بيني وبينها ..الحظ السئ بالطبع..كانت تلقي بالنكات ولكني لم ابتسم لاني كنت افكر في شئ اخر حينها..وكانت كلما مرت من امامي خرجت من الغرفة التي تجمعنا ..ولم ألاحظ ابدا سوء تدبير المواقف التي تجمعنا الا بعد ان رايت منها القسوة بعد اللين والقوة بعد الدلال..

نعم لقد اعجبني تمردها وقوتها ..في نظرتها وملابسها جرأة وتحدي غريب جعلني اختارها "ملهمة العام" بإمتياز..وفي سوء معاملتها ما يثير اعجاب اي رجل يعشق التحدي ..وان يخوض تخوم تلك التجربة مع تمرد إمراة او تكبر إمرأة والفارق كبير..

بدأت في تغيير معاملتي لها ..بدانا الحديث معا وكما يقولون "ما محبة الا بعد عداوة"..نعم انها ملهمتي الجديدة انها "داليا" حبيبتي الجديدة او من سأسميها حبيبتي فلا حب يعلو فوق حب حبيبتي الأولي.

تحدثنا لفترة طويلة وكتبت عنها  خمس وعشرون قصة..حتي استلهمت مني حد الالهام وبدات في البحث عن ملهمة جديدة.. وكان اسمها هادئ ليس بشراستها وعنفوانها..انها "هايدي" الجميلة ..


كانت هايدي تبكي اثناء تصفحها للاوراق حينما فهمت انها لم تكن الملهمة بل انها ستكون الملهمة القادمة..انها احدي ضحايا الورق الابيض ذو القلب الاسود..انها احدي البطلات فقط ولم تكن يوما بطلة هذا القلب وهذا القلم..بكت طويلا وانتحبت ولكنها اكملت القراءة لكلمات هذا الرجل المخادع "خالق الملهمات" :

"رأيت هايدي لأول مرة في "الكافيه" امام ورشة الكتابة ..اتت الي كالصاعقة المتوقعة..كنت اعرف انها ستاتي ..لقد ظنت حقا انها الملهمة رغم اني كنت اكتب دائما عن حبيبتي الاولي وملهمتي الثانية..ولكني قلت لنفسي "ولما لا" ولماذا لا تكون هايدي ملهمتي الجميلة..انا لن احبها ابدا ..انا مجرد خالق للملهمات..انا الذي نزلت الي المواخير وعلب الليل باحثا عن روح الكتابة وجمال العالم..انا الذي منذ فقدت حبيبتي وقفت صارخا وقلت لقلبي "انقذوا السارية..السفينة ستغرق..ان فقدتم الحبيبة لا تفقدوا القلم..احتفظوا بشئ من اثر الحب يبقيكم علي قيد الحياة حتي لو بملهمة مزيفة"

وتوالت الملهمات علي قلبي الحزين..واحدة تأتي بقصة واخري بقصيدة شعر ..ومازالت احاول ان اخلق العديد منهم من تراب الحب وماء العشق..ورفعت كأسي الوهمي وقلت لنفسي "في صحة هايدي ملهمتي الجديدة..وكتبت عنها خمسة عشر قصة وبعض قصائد" ..


صرخت هايدي وحطمت المرأة ومزقت كل اوراقه وقصصه التي كتبها فيها ..عرفت انها ملهمة مزيفة وليست حقيقة..انها مجرد مانيكان يفصل عليها القصص وكلمات الحب ..او مجرد ذكري لحب فقده وبكي عليه ..

استيقظ من نومه وقال لها :هايدي مالك؟ ايه اللي حصل؟

قالت في غضب وهي تصرخ: اطلع برة مش عايزة اشوف وشك ..ملهمتك المزيفة مش كده؟؟ اطلع برة بقولك

قال "في لهجة منكسرة" : انتي قريتي القصص ؟ ليه عملتي كده ؟

قالت: وهي دي مشكلتك دلوقتي اني قريت القصص ولا انك كنت بتحاول تخلقني ؟

قال: انا مش بخلقك انا بخلق منك ملهمة مش انتي كنتي عايزة تكوني ملهمتي في البداية ؟

قالت:  الحب مافيهوش كلمات زي "عايزة" و "ناوية" الحب ما بيتخططش ليه يا استاذ

قال في تعجب واضح : الحب ؟؟ بتقولي الحب ؟؟


لم يعرف ياسين ابدا ان هايدي كانت تحبه حبا حقيقي الا في هذه اللحظة وهو يراها ممتلئة بالدموع وهي تنطق وتردد كلمة "الحب" بارتجافة شفاه ورعشة يديها الضعيفة الرقيقة..كان يعرف انها معجبة به او ان الموضوع مجرد نزوة عابرة ولكن هل وصلت حقا الي درجة الحب ؟؟

قال لها : انا خلقت منك حبيبة بدل الملهمة ؟؟ انا أسف ..أنا بجد أسف

قال جملته الاخيرة وهو يبكي بجوارها وجلسوا علي الارض في مشهد يفيض بالدموع والحزن وهو يتحسس يديها للمرة الاخيرة ويهمس في اذنيها : انا حاسس بيكي..انا عارف كويس الاحساس ده..وانا ضعيف بما فيه الكفاية علي اني احاول اكرره تاني..الحب قتلني قبل كده..ياريت تضحي انتي المرة دي..انا مش عايزه يقتلني تاني..مش هاسمحله يقتلني تاني

خرج ياسين في تلك الليلة في حالة لم يعهدها من قبل ..ولكنه سأل نفسه في حيرة بالغة "هل هو الندم ام الذكري ام الحيرة؟ ما الذي يقتلني من هؤلاء الثلاثة ؟ هل ضعف هايدي امام الحب ذكرني بضعفي القديم امام الحب ؟ هل احببت هايدي حقا بدافع الشفقة ؟؟ ولكن اين محل داليا من الاعراب في حياتي ؟؟ لماذا تقتلني ثلاثة نساء ؟؟ ما الذي فعلته في حياتي ؟؟

وكانت نهاية ياسين في بيت إمرأة تقرأ "التاروت" ..لم يكن يؤمن بهذه الاشياء ولكن الحب وعذابه اضطره للجوء الي الخرافات ..حينما قالت له قارئة التاروت " هتحب جديد والحب ده هيعذبك اكتر بكتير جدا من اي حب عدي عليك..هتدوق عذاب الحب فعلا لانه هيكون حب من طرف واحد وده اصعب انواع الحب "

قال في غضب وهو يهز كتفيها في جنون : حب من طرف واحد حب من طرف عاشر حب من طرف كوني كلها جرايم بإسم الحب..الحب ده قاتل متوحش سفاح..ايوه سفاح

ولأن حياة ياسين لم تكن ابدا طبيعية ..فقد انتحر في بيت قارئة التاروت..القي بنفسه من الدور العاشر في مشهد درامي عابث وسط صرخات لقارئة التاروت.. وحينما تم تفتيش بيته وجدوا عشرات القصص محروقة ..لقد احرقها ياسين ندما علي ما فعله في هايدي..

وبعد عشرات السنين عندما كانت هايدي تحكي لصديقتها علي اخر مكالمة بينهما قالت هايدي في ألم : عارفة ..كانت اصعب لحظة ساعة ما بعتلي الرسالة الاخيرة قبل ما يموت..بعتلي راسلة غريبة جدا وقال فيها :

" لقد احرقت ملهماتي يا هايدي..وقلت للنار كوني بردا وسلاما علي ملهمتي الاخيرة..فأحرقت كل الاوراق..ولم تبقي ملهمة واحدة.."

مذكرات "هايدي سيد عبد الرحمن ابراهيم":

" النهاردة 25-4-2040..

في احتفالية في ورشة الكتابة ..وعازميني عليها..خايفة اروح هناك ..لان روح المكان لسه جوايا..امبارح كاني شفت ياسين..ابني جايب ورق غريب معاه وبيقولي "سمعتي عن التاروت يا ماما ؟ وكأني شفت صورة ياسين علي ضهر ورقة منهم ..ممكن اكون مجنونة..وممكن اكون عاشقة..لكن دي صورة ياسين ..متأكدة انها صورة ياسين ..

Sunday, June 8, 2014

إرتجــاع بيولوجــي..قصة قصيرة






" تصالح مع قبحك..تكن الاجمل يا صديقي"


"سليم" اختار ان يصطفي نفسه فلا أحد اختاره واصطفاه ..واطلق علي نفسه لقب "المصطفي" ..!!

قال وهو يفكر بصوت عال كالعادة " اختر لنفسك المركز الأول قبل ان يلقيك الاخرين خارج التصنيف..لا تعطهم الفرصة..فالمركز الثاني ملئ بالصراعات"

ربما ستسأل نفسك الأن عن قصة سليم او تتهم الكاتب بالجنون والدخول في صلب موضوع لم يعطي فكرة عنه اصلا..ولكني سأعطيك هذه التنهيدة الشهيرة بجميع الكتاب وابدأ في سرد قصة "سليم"..

"سليم محمود الجمل عبد الرحيم" شاب متوسط السن قمحي اللون عادي الملامح..له طريقة مميزة في المشي وخصوصا لو حصل علي زيادة في المرتب مثلا فالكل يعشق المال ولكن سليم يستنشقه..!
كان يعاني من احدي المشكلات العصبية التي لا تعطيه ثقة كاملة امام الناس..ذهب الي جميع الاطباء في جميع التخصصات دون جدوي ..حتي انه قال يوما عن الاطباء "انهم وسيلة للتحسر علي مرضك وليس علاجه" !

وفي احدي المرات سمع عن ما يسمي ب "الارتجاع البيولوجي" ربما يساهم ولو بشكل ما في علاج حالته التي يأس منها تقريبا لدرجة انه فقد الاحساس بالسعادة واللذة مهما كانت معطياتها .فكيف يشعر بالسعادة دون ان يملك حتي مستشعرات السعادة داخله ؟

وفي غرفة الانتظار في احدي العيادات :

التمرجي : اتفضل يا بيه..اسم الكريم ايه ؟

سليم: سليم محمود الجمل

التمرجي: عاشت الاسامي يا سي جمل

سليم "هامسا لنفسه" : التمرجية مرحلة انعدام الوزن قبل لكمة الطبيب..ولكنها اغبي المراحل"

التمرجي: بتقول حاجة يا اخ جمل ؟

سليم: لا يا سيدي ما بقولش حاجة وبعدين اسمي سليم

التمرجي: عاشت الاسامي يا سي سليم الجمل

سليم" كاتما غيظه" : هادخل امتي ؟

التمرجي "هامسا" : عادي ولا مستعجل؟

سليم: اه ..فهمت..مستعجل لو سمحت  "

واعطاه ورقة بخمسة عشر جنيها للدخول السريع.." بالمصطلح الشعبي "كرمشله ورقة في ايده"


دخل سليم الي غرفة الطبيب في دوره ولكن لسوء الحظ انقطع التيار الكهربائي فجاة ..فقال : وشي ده يا دكتور ولا ايه ؟

الطبيب: وشك؟؟ ماله وشك؟

سليم" في انكسار واضح" : انا مشكلتي كبيرة يا دكتور انا معدتش بحس ان مصيبتي سهلة الا لما اقعد اسمع مصايب كتير من غيري عشان اقول الحمد لله رغم ان الحمد لله في كل حال طبعا

الطبيب: بتتألم ؟

سليم: يا دكتور انا شايف اننا نتكلم اما النور ييجي ده انا حتي مش شايفك

الطبيب: لا نكمل كده افضل..اعتبرنا بندردش مع بعض

سليم: انا فاقد الثقة في نفسي تماما مهزوز مخنوق مش قادر اعيش زي غيري دايما بحسدهم علي حياتهم العادية

الطبيب: وانت حياتك مش عادية؟؟ فكر تاني كده

سليم: تقصد ايه يا دكتور ؟

الطبيب: اقصد انك اكيد برضه بتملك شئ هم يتمنوا يملكوه

سليم: يملكوه حلال عليهم اي كان ايه هو.. بس انا نفسي املك اللي عندهم

الطبيب: وايه فيهم اقيم؟؟ومين اللي بيقيم؟؟

سليم: الاتنين مع بعض قيمة

الطبيب: يعني هم فاقدين حاجة قيمة؟

سليم: لا انا اللي فاقد حاجة عادية وده الألم الحقيقي؟

الطبيب: فقدان الشئ القيم ولا فقدان الشئ الاساسي اصعب ؟

سليم: وازاي اعيش بالقيم من غير الاساسي؟

الطبيب: اشعر بالاستثنائية..حس انك غريب عن العالم ..لو اقتنعت انك غريب هتعيش عادي

سليم: وليه اعيش غريب ومتعذب بالاحساس ده ؟

الطبيب: عايزك تكون زي الطيور ..هي عارفة انها شئ مختلف وسعيدة بكده

سليم: طيب وهي فاهمة انها غريبة؟؟

الطبيب: طيب ما انت كإنسان مش بتفهمها انها غريبة ومش بتبصلها بدهشة..بالعكس انت بتبصلها باعجاب

سليم: يعني جمال الطير في تألفه مع انه غريب عن الانسان ولا ف جماله نفسه ؟

الطبيب: الاتنين..لان الطيور لو كانت حاسة انها غريبة وبس وخايفة من كده كانت استخبت علطول في الجحور مش بنت الاعشاش ع الشجر

سليم: هم دول السببين اللي بيدوا الطيور ثقة في نفسها

الطبيب: لا وفي سبب تالت مهم

سليم: ايه هو

الطبيب: احساسها انك انت اللي غريب مش هي

سليم: الانسان هو اللي غريب؟؟

الطبيب: من انانية الانسان انه فاكر نفسه هو الحقيقة الثابتة وهو موضع المقارنة

سليم: ايوه بس ربنا قال ان الانسان اتخلق في احسن تقويم

الطبيب: ايوه وربنا كمان اتكلم عن جمال العالم والتدبر في بديع صنعه يعني مش الانسان فقط انما الانسان فاكر نفسه انه هو الاصل والطيور والجبال والشجر هي اللي تتقارن بيه

سليم: دي انانية منه ولا ايمان بالرسالة؟

الطبيب: وهو انت رسالتك انك تكون الحقيقة ولا انك تدور عن الحقيقة؟

سليم: ادور عن الحقيقة بجمال مشوه ؟

الطبيب: مش احسن من انك تدور عن الجمال بحقيقة مشوهة ؟

سليم: انا عايز اتعالج ..ارجوك انا عايز اتعالج وابص للناس بشكل طبيعي

الطبيب: ولو بصيتلهم بشكل طبيعي تفتكر هم عمرهم هيبصولك بشكل طبيعي؟؟ الناس كلها امراض

سليم: افهمهما ..اتعايش معاها يا دكتور بس احط عيني في عنيهم مش ابص في الارض

الطبيب: صدقني من حسرتك وخيبة املك فيهم هتبص في الارض برضه

سليم: نخوض التجربة ..امل مزيف موافق عليه انا جربت علاج كتير ومافيش فايدة ..العيب في وشي لسه موجود

الطبيب: تعالي يا سليم اقعد علي السرير ده


بدا الطبيب في وضع مجموعة من الاسلاك حول رأس سليم وبدأ سليم في استرجاع اجزاء من حياته علي سبيل التسلية اثناء جلسة العلاج المنتظرة حينما يعود التيار الكهربائي ولنعتبرها "لقطات من حياة سليم"


اللقطة الأولي :

في احدي اماكن التصوير في مصر في مكان عمل سليم :

الريجيسير: انا اكتر واحد بيتعب هنا..اي واللهي

سليم: فعلا ربنا يكون في عونك

الريجيسير: انا موجود لخدمة الجميع ..الممثل عايزني اسليه اسليه..افسحه افسحه..اجيبله مزز اروح اجيبه مزز..ابعبصه لا مؤاخذة اقوم مبعبصه..

سليم: انت بتتعب فعلا بس في الاخر اسمك بينزل علي التتر في العمل وبتلاقي ثمرة مجهودك ده

الريجيسير: فعلا عندك حق ..ثمرة مجهودي اهم حاجة ثمرة مجهود السنين ..انا هاروح اكمل شغلي



اللقطة الثانية:

مجاميع في اللوكيشن :

سليم: انتي قايمة بدور ايه ؟

الممثلة الكومبارس: والله ما انا عارفة يا اخويا لسه هيحددوا الدور دلوقتي..

سليم: اول مرة تمثلي؟

الممثلة: فشر ده انا عملت اعلانات وغادة عادل دي ما تفرقش عني حاجة لولا هو الحظ بس..والله يا اخويا كنت زي القمر في الاعلان اللي فات واللي قبله

سليم: اسمك ايه ؟

الممثلة: سها ..محسوبتك سها ..ورقم تليفونك كمان بقي يا سي الاستاذ؟

سليم: عاشت الاسامي يا ست سها..خليها فرصة تانية..وان شاء الله تلاقي الدور اللي يناسبك واشوفك بطلة




اللقطة الثالثة:

في كواليس العمل :

المنجد: عارف حضرتك..

سليم: افندك؟

المنجد: اسمك ايه؟

سليم:  سليم

المنجد: شوف يا سي سليم..انا ابويا وانا صغير كان يسيبلي السجاير بنفسه فوق الدولاب لانه شافني مرة بشرب سجاير وقال ان من هنا ورايح لازم اشرب قدامه مش من وراه

سليم: مبدأ برضه

المنجد: شكلك بتألس عليا

سليم: لا والله مش القصد بس هي فكرة برضه علي سبيل المصارحة يعني

المنجد: اي والله الوالد ده ما يتعوضش ..كان يأكلني بايده معلقة السمنة عشان اتغذي في البلد عندنا

سليم: ونعم الناس يا سيدي



اللقطة الرابعة :


ممثلة صغيرة تشكو لمساعد المخرج من المنتج :

ممثلة: تخيل حضرتك ..تخيل اروح اقوله عايزة دور ..يقولي انا عايزك انتي شوفت الوساخة وقلة الاصل..والمصيبة انه عارفني وانا مش غريبة عنه

مساعد المخرج: فعلا الناس معادش عندها ضمير ..ايه الوساخة دي..سيبك منه انا هاشوفلك فرصة احسن ستين مرة من شكله

ممثلة: ربنا يخليك ليا انت فعلا ونعم الأخ وانسان محترم

مساعد المخرج: ما تشكرنيش ..انا بعمل الواجب بس وعشان الفن يحتاج الموهوبين اللي زيك



اللقطة الخامسة:


عم حسن: يا استاذي الفاضل البرشام بيوقع السنان

سليم: وانت عشان كده ما بتاخدش برشام يا عم حسن؟

عم حسن: والله انا عمري ما اخد الزفت ده ..بيهد الحيل ويخليك رابط في السرير..انت عارف الواد اللي جوة ده..واخد برشام ..امه العيانة بتصحيه يجيبلها لقمة بيفضل نايم للفجر لحد ما امتت امه وهو صحي

دفنها وكمل نوم ..والبرشام هد حيله ودخل المستشفي مرتين
والغريبة يا استاذ انه كان يقولك "اصل عندي داء النوم..اصل واحد عملي عمل النوم." ده كلام يعقل بالذمة؟

سليم: فعلا سكنه هباب احسن انك بعيد عنه يا عم حسن..

عم حسن: يا استاذ ده البت بتبيعه في صدرها دلوقتي وعارفة ان الظابط مش هيعرف يقفشها لا مؤاخذة ويلعب في البرشام والا هتقول عليه بيتحرش..التاجر الكبير يبعت البت من دول تجيب داغ الشباب بالبرشام..

سليم: يا ساتر يارب افظع استغلال للبنات ..ده طبعا غير انهم اكيد بيشغلوهم في الدعارة

عم حسن: اكيد يا استاذ ..دول عالم ما تعرفش ربنا..استغفر الله..الحمد لله اننا بعيد عن السكة دي





في عيادة الطبيب :

الطبيب: مالك يا استاذ سليم ..سرحت في ايه من اول الجلسة وساكت كده

سليم: انا شايف اننا نشيل الاسلاك دي يا دكتور ..ارتجاع بيولوجي ايه والعالم هو اللي عايز يرجع لنفسه من تاني

الطبيب: تصالح مع نفسك يا سليم ..تصالح حتي مع قبحك لو كنت فاكر نفسك قبيح

سليم: انا خلاص مش عايز علاج يا دكتور انا اقتنعت بكلامك

الطبيب: بس ايه اللي حصل بالظبط..انت من شوية كنت مصر علي العلاج ..ممكن افهم ايه اللي خلاك ترجع في كلامك ؟

سليم: قررت اكون زي الطيور..ومش بس كده انا هاكون الحقيقة وهم مجرد دور بهلوان بيخبي الف حقيقة وكذبة جواه في نفس الوقت



بدأ الطبيب في نزع الاسلاك دون ان يدري ما الذي غير سليم فجأة واثناع عن قراره بالعلاج ؟؟ هل اقتنع حقا ام انه تذكر شئ ما اثناء فترة شروده جعلته ينسحب ويرضي بحالته ؟


سيظل القارئ الأن متحيرا ويسأل " ما الشئ  الذي جعل سليم يقرر ان يترك العلاج؟ وما علاقة اللقطات التي تذكرها بانسحابه؟"  امممم سأقول لكم بعد قليل ..

ربما ستقولون في سركم الأن انني غريب الاطوار ..ولكني قلت لكم "بعد قليل" لأنني اتحدث الأن مع سليم شخصيا لأحاول ان اعرف منه ما الذي حدث ؟


الأن عدت اليكم..هل تريدون معرفة سبب انسحاب سليم ؟ انه قبح الأخرين..

حدث كل هذا في يوم واحد كما حكي لي سليم وقال : " لقد انسحبت من جلسة العلاج لان العالم كان قبيحا حولي لدرجة انني اقتنعت بانهه من يحتاج الي العلاج وليس وجهي..لقد اقتنعت بحديث الطبيب عن فكرة الطيور والجمال ولكني ايضا تذكرت مشهد من حياتي لا ينسي من خلال اللقطات التي تذكرتها اثناء الجلسة..حدث هذا كله في غرفة الملابس عندما دخلت علي مساعد المخرج فوجدته في وضع مخل مع الممثلة الناشئة التي كانت تشتكي من المنتج واستغلاله لها..

لقد هجرت الممثلة المنتج لكي تقع في براثن مساعد المخرج خرجت من الهاوية الي غياهب الجب..انه مسلسل السقوط الدائم ..

قال سليم في اسي بالغ ودمعت عيناه "  افتكرت الممثلة دي محترمة طلعت حقيقتها انها بتوقع مساعد المخرج..
افتكرت الريجيسير بيشتكي من التعب طلع بيشتكي ان الممثلة اللي كبرها هو بايده خانته ووقعته بعد ما كان ممثل كبير
افتكرت المنجد اللي اتكلم عن ابوه بيحبه طلع ان جسمه كله متعلم من الكرابيج اللي كان ابوه بيضربه بيها
حتي عم حسن..عرفت في الاخر انه بيضرب مراته عشان فلوس البرشام الزفت ده..
هم دول اللي عايز اتعالج عشانهم..؟؟ يا اخي ده انت لو جبت ادوية العالم كله ما يعالجش القبح اللي جواهم ..اتفووووه علي دول بشر..

مرت السنوات وظهر علاج فعلي لحالة سليم الغريبة ولكني عرفت في النهاية انه لم يعالج حتي الان ..
بل ان الحالة ازدادت سوءا ولكنه يبتسم للدنيا ويضحك بصوت قوي من داخله علي كل من فكر العلاج من اجلهم..

ومازال يتذكر الجملة التي تقول "تصالح مع قبحك.."  وقد تصالح مع قبحه كما يراه..!

Saturday, May 17, 2014

سيجارة علي هامش الرحلة...قصة قصيرة







لا اعرف لماذا اشعر بأن هذا الصباح لن يكون عاديا..ربما من نظرات الناس المريبة من خلف الصحف اليومية والنظارات الشمسية التي يلونون بها الدنيا باللون القاحل دون ادني سبب سوي ضوء الشمس الذهبي الرائع .

عندما انهيت فنجان قهوتي واخذت مفاتيح السيارة ظللت اعيد النظر في كل ما حولي لاعيد ترتيبه "وسواس قهري"  ..نعم كان لابد ان اتحدث عن الحالة الوسواسية الغريبة في اعادة ترتيب الاشياء..احاول ان اعيد تناسق العالم المبعثر ولو علي منضدة ..ولو حتي في قلبي فقط..هذا العالم مريض بالفوضي البشرية بالرغم من التنظيم الالهي المحكم والعبقري.

عندما دخلت السيارة انتابني الفزع ..ادرت المحرك ثم نظرت اسفل قدمي لأري جزء من "سيجارة" مشتعلة..ما الذي حدث ؟؟ من الذي دخل الي السيارة قبلي ..هل هو لص ؟؟ والسيجارة مازلت مشتعلة ومازاد الطينة بلة اني سمعت اصوات تصرخ في "شنطة السيارة"  وتقول :  "ارجوك خرجني..الحقوووووني"

قلت لكم انه لن يكون صباحا عاديا..فالايام الاستثنائية ستعرفها من بدايتها في انعكاس القدر علي وجوه الناس..خرجت مسرعا من السيارة..قلت في سري "اعوذ بالله من الشيطان الرجيم..في ايه النهاردة؟؟"

ازداد الصراخ : "الحقووووني..ارجوك انقذني" ....ولكن..انتظروا  ..انا اعرف هذا الصوت جيدا رغم ما مر من عمر هل ممكن هذا ؟؟ هل تكون هي ؟؟  وكانت المفاجأة التي جمدت كل حواسي عندما فتحت "شنطة السيارة" ووجدتها هي ..نعم انها "دينا" ..

قلت : د..د..د....ازاي؟؟ مين مكتفك كده؟؟وازاي في عربيتي انا بالذات ؟؟

دينا: انت؟؟مش معقول!! ارجوك فكني بسرعة وبعدين نتفاهم

قمت بفك وثاقها واخرجتها من شنطة السيارة الي المقعد الامامي وانا محلق في "ايفرست" ذهولي..وسألتها : ياريت تفهميني اللي حصل لان اليوم ده اغرب يوم مر في حياتي تقريبا

قالت : ااااه اشرحلك ايه ولا ايه..تقدر تقول اني مستغربة زيك تمام..بجد مش فاهمة ايه اللي بيحصلي من اول اليوم ده..كمل بس الطريق ونتكلم

تلاقت العيون فجأة وكأن الذكري تدق جدران قلبي بنبالم نظرتها الذكية القاتلة الواثقة الابدية الغريبة القريبة الحبيبة ..ولنظرتها  99 صفة احصاها قلبي من قبل في الماضي ولم يدخل الجنة !!

قالت في انوثة قاتلة : انت فاكر ايام زمان..

قلت: زمان ذاكرته اقوي..هو اللي ما بينساش حد..وبيعذب الكل..

قالت: انا عمري من يومها ما كان عندي حاضر

قلت: وانا عمري ما شوفت مستقبل

ابتسمت في رقة مميتة وقالت: انت لسه بتسمع الاغنية دي؟؟  وامسكت باصابعها الناعمة "سي دي" مكتوب عليه  "سيلين ديون" ..وكانت متيقنة ان الاغنية المفضلة علي هذا السي دي ..

وبدات كلمات الاغنية تنساب الي مسامعي وخرجت دينا من فتحة سقف السيارة تستنشق نسيم الحرية وتلوح بيديها راقصة  وكانت الاغنية تقول :

Got your invitation to the dance
Wear your party dress
Maybe I was just an innocent
But I confess
I never even knew the song
The orchestra was playing

See the cuties in their party clothes
Oh it's getting warm
Off the shoulder cut into the hip
Like a uniform
Did you think I'd want to tow the line
Well now the line is broken


وعندما ترقص دينا من فتحة السيارة وتداعب الرياح شعرها علي انغام هذه الاغنية تحديدا ..ثق تماما اني كنت تقريبا "اموت اكلينيكا " من شدة الوجد والغرام..

حتي الان لم افهم ما هي بداية اليوم..هي لم تشرح لي وانا ايضا لا استطيع ان اشرح لها ..ولكن قد يشرح لنا صاحب السيجارة الذي القاها داخل السيارة وهرب مسرعا..

قلت لها: ادخلي يا دينا عشان الدنيا برد قوي برة انا خايف عليكي..

قالت وهي تتحسس شعري: طول عمرك بتخاف عليا بجنون

دخلت الي السيارة مرة اخري واغلقت فتحة السقف التي فتحتها لها وفجاة رأينا رجل علي جانب الطريق يشير الينا بهلع ويقول : الحقوووني الحقووووني

قلت: ايه اليوم ده؟؟ تاني ؟؟ انا ايه اللي نزلني النهاردة


وقفت علي جانب الطريق ونظرت مستفهما من الرجل عن ما حل به..قال "في خبث واضح" : ما شوفتش سيجارتي يا استاذ ؟

قلت: انت ؟؟؟؟؟ انت صاحب السيجارة ؟؟؟؟

فر مسرعا وحاولت ان اركض ورائه لكن دون جدوي وكأنه يجري بسرعة الضوء ..وقال وهو ينظر خلفه : كمل بس الطريق..

مرة اخري نفس الجملة "كمل بس الطريق"..لقد مللت من هذا الطريق وكثرة ما عليه من حيرة وغربة ..

عدت الي السيارة لأجد دينا تتشاجر مع إمراة شبه عارية..صدرها وكانه شجرة رمان ..جمالها قد يجعل الارض تلتف حول نفسها في شكل "باقة ازهار" لتقدم نفسها اليها..ولكن كيف دخلت الي السيارة؟؟ من هذه المرأة ؟؟

قلت : دينا..ايه اللي بيحصل؟؟ مين دي وايه دخلها العربية؟؟

قالت: انت كنت فين وسايبني مع المجنونة دي

قلت: انا كنت بجري ورا الراجل اللي كتفك ورمي السيجارة في العربية

قالت: اهي دي دخلت العربية وقالت انها كانت مستنياك هنا بالظبط ..انت تعرفها ؟؟انت تعرف الاشكال دي ؟

قالت الأخري: احترمي نفسك ..انا انضف من عشرة زيك وهو عارفني كويس ..مش كده يا حبيبي ؟؟ كمل بس طريقك ونتفاهم

قلت: حبيبك؟؟انا اعرفك منين ؟؟ وبعدين ملعون ابو الطريق ده اللي كل واحد يقولي كمله ..

قالت "في اغواء واضح" : امممم يعني نسيت كل اللي كان بيننا..واحشني ..

وفجاة بحركة جنونية امسكت رأسي بيديها وقبلتني قبلة فرنسية وكأنها تفاحة سامة جميلة..جن جنون دينا وصرخت: بقي كده..طيب نزلوني بقي ..نزلوني من هنا وقف العربية حالااااااااااا

 قلت : استني بس يا دينا انا معرفش بجد مين دي ..وانتي اكتر واحدة عارفة ان اليوم ده كله مش مفهوم يبقي اعذريني..

كان هناك بعض الباعة الجائلين علي جانب الطريق يحملون اغرب انواع البضائع مكتوب عليها 
package

وسألني احدهم : هتاخد ال "باكيج"  ولا قدام شوية ؟؟

ما الذي يتحدث عنه ؟؟وما هي "الباكيج" التي يقصدها ؟ قلت لكم انه يوم مصبوغ بلون الجنون الكامل.



كلما نظرت الي دينا بجواري كنت اتذكر وكأن توفيق الحكيم يهمس في اذني ويقول "المرأة تحب قلب الرجل المشوي" ..نعم حقا ان قلبي هو وجبتها المفضلة .

قالت دينا : انت بتحبه ؟

قلت: تقصدي مين ؟

قالت: كافكا ؟

قلت: كافكا؟؟؟ ايه اللي فكرك بيه ؟؟

قالت: ما انت حاطط كل كتبه في تابلوه العربية اهو ..

 اوقفت السيارة في فزع ونظرت الي مجموعة الكتب ولا اعرف من اين جائت ..انها نسخة اخري تماما غير التي كانت في منزلي ..من المؤكد ان الذي وضعها هو المجنون صاحب السيجارة ..ماذا يقصد بكل هذا ؟؟ لماذا اختارني تحديدا لأمارس هذا الدور المفزع في مسرحيته ؟


يمر الوقت في السيارة ومازلنا في الطريق ليلا لا نعرف له بداية من نهاية حتي قالت دينا : انت ايه اللي حصلك ؟؟

قلت: ايه اللي حصل؟

قالت: بص لنفسك في المراية ..

نظرت اليها في تعجب فقد بدا وجهها ملئ بالتجاعيد ثم نظرت الي مراة السيارة لأري شعري وقد اشتعل شيبا..ثم نظرت الي المراة في المقعد الخلفي لأجدها ميتة وفي يدها زجاجة "فودكا" ..اوقفت السيارة وخرجت اصيح بأقصي صوت : ايه اللي بيحصل؟؟ انا فيييييييين حد يجااااااااااوبني..يا عااااااااااالم يا نااااااااااس  حرام عليكم

عدت الي السيارة وفي خلسة مني وجدت الرجل صاحب السيجارة يجلس في المقعد الخلفي ويشير الي في ثقى ان اهدأ  وقال : اطلع بس وكمل طريقك وانا هاشرحلك كل حاجة

شعرت كأن شيطان فاوست يدخلني الي عالم اخر عالم لم يخطر علي عقل بشر ..

قابلت مجموعة من الاصدقاء يحملون نعشا لاحد اصدقائنا في الطريق ويبكون..ثم في الطريق وجدت احد اصدقائي يطلب مني ان يركب السيارة معي لاوصله الي ابنه الذي تزوج ليبارك له..
رأيت مقابر عائلتي في غير موضعها وقرأت الفاتحة..ورأيت زوجتي التي توفت في حادث سير وهي في صندوق زجاجي مغطي بالزهور..بكيت كثيرا وشاركتني دينا البكاء..ولا اعرف هل بكت لانني بكيت ام لانني ابكي علي غيرها ..فالمرأة تريد ان تملك كل شئ في الرجل حتي دموعه.

قلت لصاحب السيجارة فجاة : ليه اخترتني انا ليه ؟؟

قال وهو يشعل سيجارته: انا ما بختارش حد..انت اللي لازم تكمل الرحلة كلها..انت خلصت الباكيج كلها ؟

قلت : ايه الباكيج دي كمان اللي في كل مكان ع الطريق؟؟ انتوا اكيد مجانين ودي لعبة بتتلعب علينا انا هاوديكم في داهية

قال: اهدي بس وكمل الطريق ..

اوقفني احدهم وقال لي: افتح العلبة دي خلاص ..انت وصلت ولازم تاخد اخر حتة في الباكيج

فتحت العلبة لاجد شهادات وفاة ووثائق للزواج وشهادات نجاح وغيرها من الاوراق ..

قال الرجل: ايه رأيك ؟

قلت له: رأي في ايه؟؟ دي شهادات وفاة لناس اعرفها ..العلبة فيها افراحهم واحزانهم

قال: اوصل بس للاخر في الورق

وصلت الي اخر ورقة  واقشعر جسدي ولم اتمالك نفسي من العويل والصراخ الهستيري وجحظت عيناي عندما وجدت "شهادة وفاة دينا" ..قلت: مش معقول..دي جنبي هنا..مماتتش ولا حاجة انت مجنون..

نظرت اليها فوجدتها قد فارقت الحياة ولم يبقي الا انا وهو داخل السيارة..

قال: بدات بالحب وفارقته ورجعلك وفارقته..خلصت كده رحلتك..بس ايه نصيبه اكبر؟

قلت: نصيب ايه ؟

قال : الفرح ولا الحزن اقوي ؟

نظرت اليه في رعب  ثم نظر هو الي السماء وقال : خلاص..

وجدت اوركسترا تعزف علي الطريق لحن هادئ كلاسيكي لموزارت  ثم القي سيجارته خارج السيارة وخرج منها وقال في صوت أعلي وهو يصفق وينظر خلفه  ويقول :  اكملوا رحلته .