Monday, December 17, 2012

هؤلاء جميعا ساندوا الحق







برغم موجات العنصرية التي تعلو وتنخفض احيانا في كل ربوع العالم الا اننا تعودنا ايضا علي ان نجد من يدافع عن الحق في كل بقاع الارض حتي ولم تكن قضيته..
حتي وان لم تكن القضية تعنيه من قريب او من بعيد ولكن يكفيه انها قضية تخص الانسانية..

الاحكام المطلقة مرفوضة ..فليس الغرب دائما هو المشكلة..فاننا نجد نماذج غربية متعددة عرفت بمساندتها للحق في قضايا لا تخص وطنها بل احيانا تخص دول هم علي عداء معها ولكنه يشهد شهادة الحق ولا يتحدث الا صوت ضميره .

ومن اشهر هذه الامثلة التي كانت دائما مع الحق حتي ولو ضحت بمنصب او اختلفت مع كل من حولها :


1- هيلين توماس :

صحفية امريكية شهيرة وعضو في فريق البيت الابيض للصحافة ..كانت لها العديد من المواقف الجريئة دفاعا عن الحق ووقوفا في صفه عندما كانت تهاجم بشدة الرئيس الامريكي جورج دبليو بوش وقالت انه الرئيس الأسوأ في امريكا علي مر التاريخ لانه افقد امريكا معظم أصدقائها..وقالت في تصريح اخر لها عن اسرائيل : "هؤلاء الناس محتلون وعليهم ان يرجعواالى ألمانيا أو بولندا...أخبرهم أن يخرجوا من فلسطين» وهذا التصريح كلفها الكثير حيث اعتبره الكثيرون تصريح عير مسئول في وجهة نظرهم.



2- ريتشيل كوري :

امريكية ويهودية ولكنها كانت تدافع عن القضية الفلسطينية بكل قوة وكانت توصف انها "شهيدة الدفاع عن حقوق الفلسطينيين" ..
قتلتها جرافات الإحتلال الاسرائيلي عندما حاولت ايقاف الجرافات التي تهدم منازل الفلسطينين
وتركت مذكرات لها تروي فيها عن مأسي الشعب الفلسطيني من طغيان الاحتلال.



3- وفي كتاب للدكتور عماد نصر ذكرى ذكر مثالين علي نفس الفكرة وهم :

الكاتب الرائع برنارد شو عندما كان له موقف شجاع وهاجم المحكمة واللورد كرومر بسبب حكمهم الظالم علي مصريين في حادثة دنشواي
وايضا الكاتب البير كامو الذي دافع عن حق الشعب الجزائري في الاستقلال.



4- إميل زولا :

كانت له رسالة بعنوان "اني اتهم" وهي رسالة ارسلها للرئيس الفرنسي لتتهم احد شخصيات الجيش في هذا الوقت بانه منحاز وعنصري ضد اليهودي "دريفوس" والتي عرفت بقضية دريفوس الشهيرة التي كان بطلها زولا وضحي بمستقبله من اجل العدالة.



5-نعوم تشومسكي :

من اكثر الامريكيين نقدا لسياسة امريكا تجاه العالم وتمحورت عدد من اعماله حول نظريات المؤامرة سواء من جانب الاعلام الغربي او من جانب سياسة امريكا الخارجية والتي عراها تماما في كتابه الشهير والذي فضح فيه الولايات المتحدة "ماذا يريد العم سام" .



6- جان بول سارتر :

فيلسوف وروائي فرنسي شهير كان له دور هام في حصول الجزائر علي استقلالها من خلال كتاباته.




وممن دافعوا عن الحق حتي ولم تكن قضيتهم في هذه الايام :

1- رغم ما نراه من احداث عنصرية تجاه لاعرب والمسلمين احيانا في امريكا والغرب الا ان احيانا نري بعض الصور المشرقة فمثلا رأينا مبنى "إمباير ستيت" في نيويورك باللون الأخضر احتفالا بعيد الفطر للمسلمين .


2- رغم وجود العديد من الصحفيين ذوي الاراء العنصرية الا ان في حادثة اهانة الرسول الاخيرة ظهرت صحيفة الجارديان لتافع عن الرسول وتكتب عنه مقالة لرد الاتهامات ضد الفيلم المسئ للرسول
وفردت الصحف الغربية مساحات لمسلمين وعرب ليكتبوا مقالاتهم دفاعا عن الرسول ومنهم مفتي مصر.


3- متحف في لندن بعنوان "الف اختراع وواحد" ليظهر اسهامات الحضارة الاسلامية للعالم .


4- شركة "أودي" لتصنيع السيارات توقف تضامنها مع الاسد تضامنا مع الشعب السوري .


5- اما علي الصعيد الرياضي فرأينا العديد ممن ساهموا في قضايا لا تخصهم ولكن لانهم رأوا الحق فقط ووقفوا في جانبه مثل :

* كريستيانو رونالدو يتبرع لأطفال غزة.

* كانوتيه ونجوم اوروبا يعترضون علي تنظيم اسرائيل لبطولة اوروبا لسن 21 وقالوا انها تعتبر مكافأة لهم علي قتل اطفال فلسطين .

* نجم يوفنتوس الإيطالي فيدال قال في احد تصريحاته : لا لاسرائيل ولا للصهيونية نعم لغزة




6- المانيا  ترفض السماح للقس الاميركي المتطرف تيري جونز بدخول اراضيها





رأينا العديد من المواقف والشخصيات التي حاولت بكل جهدها نصرة الحق حتي وان لم يكونوا معنيين بالقضية ولكنهم معنيين بالانسانية ..فالحق اقرب احيانا من القضية ..والانسان أقرب من الجنسية واللون والديانة..
كن دائما مع الحق تنتصر .


1 comment:

un4web said...

مشكوووووووور
http://www.alsadiqa.com