Wednesday, September 5, 2012

الخدعـة ليست في "بيتــر أنســر"...قصة قصيرة





عاش رامي في منزل مترامي الأطراف..ليس بمعني المنزل الفسيح بل بمعني المنزل المشتت المنغلق علي نفسه والمنقسم في وقت واحد !
كان الأب دائم السفر الي الخارج والأم لا تهتم بالأولاد كما يجب حال معظم الأمهات وزوجها في الخارج حيث تصبح كل العلاقة بين الزوج والزوجة حفنة دولارات وليالي سمر .

لم يعلمه أحد كيف تكون الثقة..كيف يثق في الناس وكيف يكسب احترام وثقة الناس ..فعاش دائما مستلهما صورة والدته التي لا تهتم لأي شئ إلا نفسها وكان دائما يقول لصديقه حسن "أحسن يستاهلوا" ..
كانت هذه هي جملته الدائمة تعليقا علي أي موقف فيه مشكلة لأحد معارفه ..بل كان احيانا هو سبب المشكلة نفسها ..وبعضها مشاكل تسبب الحرج لعائلات من اصدقاء والدته .

في احد الأيام وفي احدي سهرات "رامي" كان المنزل ملئ بالضيوف كالعادة وكانت ليلة صاخبة مليئة بالفرح لمن يسمعها ومليئة بالحزن لمن يسمع حقيقة نبض رامي من الداخل ..فأحيانا كان يحتاج لشئ من الندم او يمارس الندم عنوة كي يشعر ببعض من انسانيته المفقودة علي يد عائلته .

حتي مال عليه احد الاصدقاء قائلا: إيه يا كبير عندي ليك حركة اوعي بقي .

رامي : حاجة في الجون يعني ؟

سعيد : شديدة ..سمعت عن حاجة اسمها بيتر انسر ؟

رامي : اه ..بس مش عارف بالظبط بيعمل ايه يعني ..

سعيد : بص يا كبير هو موقع مقالب يعني تقدر تسأله اي سؤال ..وهو هيجاوبك عليه ..اي سؤال في الدنيا..بس بتكون انت اللي مدخله الاجابة اصلا .

رامي : طيب وايه المشكلة في كده ..اكيد كل شلتنا عرفاه يعني ومش هياكل معاهم .

سعيد : لا يا كبير..انت عارف البت ساندي اللي معانا في الدفعة ؟ ملهاش في الكلام ده ولا نت ولا كمبيوتر اصلا وهتصدق العملية دي وهي علي نياتها اصلا وكمان بتصدق في الحاجات دي قوي يعني .

رامي : بس دي بت غلبانة قوي

سعيد : انت هتوب ولا ايه يا كبير..ده انت مدوبهم ..!

رامي: علي رأيك ..اديها يا برنس ويلا نقوم بالمصلحة دي .


بدأ رامي في الاقتراب تدريجيا من ساندي لاقناعها بالموقع الذي يتنبأ بالمستقبل وهي متشوقة بشدة لمشاهدته وكل هذا تحت نظر ومتابعة سعيد الذي دبر لهم الخطة .

بدأ في اقناعها وجلست معه عدة مرات امام شاشة الكمبيوتر لتسأل هذا الشبح من ستحب في المستقبل ومن ستتزوج ..فيجيب عليها الكمبيوتر "رامي زميلك" ! طبعا بتدبير من رامي نفسه.

وبدات في الاقتناع ان رامي هو قدرها وحذرها رامي عدة مرات من ان تحاول ان تحكي لاحد الاصدقاء عن حكاية الموقع والا سيصيبها الاذي من "بيتر" وقد صدقت بسذاجة او هكذا يعتقد رامي .


وبعد عدة شهور وبعد ان ظن رامي انه استدرجها الي شباكه وضحك علي عقل الفتاة المسكينة :

ساندي : الحقني يا رامي انا حامل .

رامي : وانا مالي يا اختي انتي هترمي بلاكي عليا ؟ ايه ذنبي انا في حاجة زي دي

ساندي : انت عارف كويس ايه ذنبك ..بقي دلوقتي هتسيبني وانت قولتلي انك بتحبني .؟

رامي : انا مبحبش حد ومش عايز احب حد..روحي العبي بعيد يا شاطرة .

تشنجت ساندي بشكل غريب امام رامي الذي لم يصدق ما رأة امام عينه وكانها فتاة "ملبوسة" او مصابة بلعنة ما وهي تسقط علي الارض ويحاول الجميع انقاذها مما هي فيه ..

رامي : فوق يا ساندي..مالك؟ ..اول مرةاشوفك بالشكل ده قوليلي ايه اللي حصل ؟

ساندي : بيتر يا رامي ..بيتر .

رامي : بيتر مين ؟

ساندي : الموقع اللي دخلتني عليه..بدأ يهددني وانا نايمة ويحرك حاجات في اوضتي ويقولي هيصيبني بلعنة لو مدفعتلوش مبلغ وسيبتهوله علي عتبة بيتي . انا مرعوبة يا رامي .

رامي : انتي مجنونة ؟ ده احنا ضحكنا عليكي بالموقع ده انا والواد سعيد وده اشتغالة اصلا وانا اللي كنت بكتب اسمي ..

ساندي : انت عارف سعيد فين دلوقتي ؟

رامي : فين؟

ساندي : في المستشفي يا رامي .. روح إتأكد بنفسك ..الموقع طلب منه فلوس يسيبها علي عتبة بيته ومبلغ كبير كمان ومسمعش الكلام ..جاله نفس التشنج ده ودخل المستشفي بعدها ..إسأل الدكتور اللي بيعالجه .




وفي المستشفي :

رامي : مالك يا سعيد ايه حكاية بيتر ده مش الموضوع اشتغالة يا ابني ؟

سعيد : انا كنت فاكر زيك كده وانا اللي قولتلك عليه كمان لكن اللي حصلي مصيبة ..قالي هصيبك بلعنة لو مسمعتش الكلام وشوف جسمي كله عامل ازاي من يومها ؟ مصيبة يا رامي .

الدكتور شاهين : اهلا استاذ رامي .

رامي : اهلا يا دكتور .

الدكتور شاهين : رامي فعلا عنده حالة غريبة ومرض جلدي اول مرة اشوفه وبيقول ان ليه واحدة يعرفها اسمها ساندي جالها حالة اشبه بالصرع وكانت بتسألني امبارح تروح لمين من الدكاترة عشان حالتها دي .

رامي : وايه حالة سعيد يا دكتور .

الدكتور شاهين : صراحة هي حالة احتار فيها الطب وانا عمري ما شوفت زيها في حياتي ..لدرجة اني بدأت اصدق التخاريف اللي بيقولها ..

رامي : يا ساتر يارب ..


دارت الافكار بعقل رامي كما اعصار تسونامي حتي وصل الي منزله والقي حقيبته في حيرة ودهشة ودخل يأخذ حمامه المعتاد وهو يظلم غرفته ويفتح موسيقي خفيفة واحد برامج المحادثة علي الانترنت وبعد خروجه سمع صوت غريب صادر من جهاز الكمبيوتر وبدأ يقترب وهو في حالة رعب كاملة مما يراه ..انه هو.."بيتر" ... الوهم الذي عاش معه ايام هل يصبح حقيقة ؟؟ ..
طلب اضافة علي برنامج المحادثة لصديق جديد اسمه "بيتر" لم يصدق رامي عيناه واضافة ليعرف ما يريد ..

بيتر : اهلا رامي بيه ..

رامي : انت مين ؟

بيتر : انا بيتر شخصيا..كائن في عقولكم ومش موجود في الدنيا..وزي ما شوفت اللي حصل لاصحابك هيحصلك ..نص مليون جنيه تكون موجودة قدام عتبة بيتك..تقدر تقول قربان عشان متشوفش أذيتي..اعتبرني ساحر مجنون او دجال..المهم انك شوفت بنفسك اللي حصل لاصحابك ..انما ايه البيجامة الغريبة اللي انت لابسها دي ؟ بيجاما خضرا في بنفسجي دي الوان ؟؟

رامي : انت شايفني كمان ؟

بيتر : ها ها ها طبعا ..وشايفك من زمان ..والافضل تندز في موضوع الفلوس وقدامك لبعد بكرة بس .



بدأ رامي في تدبير المال حيث كان يعرف الجميع انه من اسرة ثرية جدا ولن يكون هذا المغلب عقبة بالنسبة له ..وفعلا قام بتدبيره ووضعه امام عتبة بيته وينتظر ..ثم خرج بعد ساعة كما هو الاتفاق ليتأكد من ان بيتر قد حصل علي الحقيبة والمبلغ ..


وبعد شهرين من الواقعة :

حامد الفراش : رسالة ليك يا استاذ رامي .

رامي :ليا انا من مين ؟

حامد : مش عارف واحد قالي سلم الرسالة دي لاستاذ رامي جيبتهالك بنفسي من الكافيتريا .


الرسالة :


" صديقي العزيز رامي ..
خدها بروح رياضية ..الموضوع مش موضوع بيتر ولا حاجة..الموضوع انك عمرك ما اهتميت بيا ولا بأي حد من اصحابك وكنت دايما الصاحب الغني اللي شايف كل الناس تحت فلوسك ..
انت عمرك ما حبيت حد فمتلومش غيرك انه خدعك او مثل عليك..متقولش ازاي اخدعك لأنك ياما عملت مقالب وحركات في اعز الناس ليا شخصيا وانا كنت بقفل بقي لحد ما عملت حركة من حركاتك في سلمي حبيبتي ..وعلي علم مني وانا لومتك يومها وانت مهتمتش..
عايز تعرف انا فين دلوقتي ؟ انا مسافر مع ساندي برة نشم هوا بالفلوس اللي خدناها منك يا مغفل ..انا كنت عارف انك هتصدقني في اي حاجة وساندي مش بريئة زي ما انت متخيل ..انت بس اللي فاكر نفسك شيطان زيادة عن اللزوم وده بيخليك فاكر ان كل اللي حواليك ملايكة بالنسبة لك ..
اما كنت في المستشفي كان الدكتور شاهين صاحبي من سنين شريك معانا في العملية ..وبالنسبة للون بيجامتك اللي عرفها بيتر اللي هو انا فده مش غريب لاني عارف قبلها ومظبط كاميرا عندك في الاوضة في اخر سهرة ..
خلاص متترعبش قوي مافيش لعنة ولا صرع ولا مرض ولا اي حاجة..الموضوع كله "سلف ودين"..صديق خاين بصديق خاين وكده خالصين..
بيتر مبيأذيش حد بس الخيانة بتجرح ..علي فكرة حلو قوي طعم العصير اللي بشربه دلوقتي في الفندق الجامد ده شكرا قوي علي المبلغ المحترم ..هتقولي طبعا "ايه يعني نص مليون ؟ ما انت هترجع تاني ده مبلغ عبيط ..
احب اقول لحضرتك اننا خدنا من والدتك 4 مليون كمان مع ابتزازها والا هنفضحها بموضوع حمل ساندي وشوشرة في الجرايد فخافت ودفعت عشان نسقط الطفل . يعني كده مبلغ يعيشنا في امان برة ..
باركلي بقي انا وساندي اتجوزنا امبارح كمان ..ساندي طول عمرها جزء من خطتي وانت خارج الخطة تماما ..

سلام يا صديقي العزيز..
صاحبك..سعيد

No comments: