Monday, June 27, 2011

قراءة ورقية أم الكترونية ؟؟؟بتحب ايه اكتر ؟؟






من ساعة ما اتعود الناس ع الانترنت وبقت حياتهم بالكامل عليه والتسوق طبعا جانب مهم قوي من استخدام الانترنت .
لكن دايما اللي بيحصل ان ناس كتير قوي معندهاش الثقة الكاملة في الانترنت ويقولك اشتري من السوق والمحلات العادية اضمن واجرب الحاجة بنفسي..فعلا ده ممكن يكون من مميزات التسوق التقليدي لكن الشراء من علي الانترنت برضه ليه مزايا كتير جدا..وانتقل الهاجس ده عند الناس بالتدريج ليصل حتي لقراية الجرايد..! ناس تقول "لا انا اما بقرا علي الانترنت مبحسش اني قريت" !! وده طبعا ايحاء فقط لان هي نفس المقالة بنفس الكلمات اللي اختلف بس هي الطريقة مش اكتر يعني المعلومة ثابتة انما طريقة الحصول عليها مختلفة فقط.

تأثيرات كتير جدا حصلت علي الكتب الورقية من ساعة ما ظهرت الكتب الالكترونية ظهرت بل ان بعض شركات الطباعة لاوراق حصل عندها عجز كبير بنسب متفاوتة وبعضها خرج من المجال نهائيا واتجه لمجالات اخري .

كان الاعتماد بشكل كامل علي الكتب الورقية من سنين وسنين لحد ما ظهرت كتب الكترونية قللت مبيعاتها نسبيا ولكن ظلت القراءة صعبة علي الكمبيوتر للكتب دي وخصوصا اما يكون الكتاب بحجم كبير جدا وكانت الشاشات القديمة بتتعب العين فعلا لو قعدت عليها فترة طويلة
ولكن ظهرت الشاشات ال "ال سي دي" وخلت الناس اكثر جرأة وعشق للقراءة علي الكمبيوتر لانها اريح للعين في الساعات الطويلة من العمل امامه..وكانت الضربة القاسمة للكتب الورقية هو ظهور "الكيندل" وهو جهاز الكتروني للقراءة باضائة خفيفة تماما تحس انك بتقرا كتاب مش ماسك جهاز وتقدر تشيل عليه الوف الكتب وتقلب فيهم بسرعة رهيبة وكان الاكثر مبيعا علي امازون وهو من انتاج وابتكار "امازون" وتقدر تشتري من عليه كمان كتب وتدخل لالوف المكتبات تحمل الكتاب في ثواني وتقراه .

وفي اللحظة دي انتهي موضوع وهاجس "وجع العين" والكلام عن صعوبة القراءة علي الكمبيوتر او الاجهزة لان الكيندل كان مريح بشكل كبير جدا لو قعدت حتي ساعات تقرا عليه ..لحد ما ظهرت الضربة القاسمة ايضا للكيندل نفسه وضربة موجعة رهيبة وقاسمة للكتب الورقية يمكن حسمت المنافسة بينهم او بتحسمها تدريجيا وهو ظهور "الاي باد".

شركة بحثية اسمها "تشينج واف" عملت ابحاث وقالت ان الاي باد قلل جدا بشكل ملحوظ مبيعات اللابتوبات والكمبيوترات العادية وقالت ان اجهزة التابلت عموما انتشارها تدريجيا بياكل من حصة الاجهزة واللابتوبات.

ستيف جوب في شركة ابل كان حاسم ومصمم في تصريحاته للارتقاء بعالم الكتاب الالكتروني وقال في تصريح شهير ليه "امازون قامت بعمل جيد في جهاز "الكيندل" ولكن لابد ان نقف علي اكتافهم الان لننظر لأبعد من هذا" وزي ما قال الصحفيين ساخرين من التصريح "تقصد انك هتقف علي رقبتهم مش اكتافهم" !!

ستيف جوب مكانش هيدخل المجال ده تماما او المنافسة يعني في عالم الكتب الالكترونية لان هو نفسه قال قبل كده "الناس مش بتقرا كتير واربعين في المية من الامريكان بيقروا كتاب واحد السنة اللي فاتت"
ولكن قال طيب ما نحاول نحل المعضلة دي طالما بنسهل عليهم جدا ونفتحلهم ابواب المكتبات العالمية ..وكانت المنافسة ساخنة جدا ومشتعلة بين امازون وابل وجوجل في عالم الكتب الالكترونية وقال ان امازون غلطت غلطة كبيرة اما ثبتت سعر الكتب علي 10 دولار .

وفي مقالة من "نيويوركر" قال الصحفي ازاي ستيف جوب بدهاء وحنكة ضرب امازون كمان ضربة قوية بخلاف ان الجهاز اقوي بمراحل ؟ كمان اتفق مع خمسة من "الستة الكبار" او يعني اكبر ست شركات في النشر في العالم انهم يبيعوا كتبهم عن طريق متجر ابل ده طبعا غير الضربة القاتلة للكيندل ان اصلا الاي باد صوت وصورة والوان بينما الكيندل "ابيض واسود" !


وعشان نعرف تهديد الكتب الالكترونية الحقيقي وازاي انصرفت الناس ليها بدل الكتب الورقية نشوف النسب دي في احصائية من "ديفيد هول" بتشوف توقعات للكتب الالكترونية كنسبة من اجمالي الكتب حسب دراسات كتير عشان يعملوا الدراسة دي :

2011: 15%
2012: 20%
2015: 40%
2020: 60%
2025: 75%

وطبعا واضح جدا ازاي هم متوقعين ان العصر الجاي هو عصر الاي بوك مش عصر الكتب الورقية الل هتبدأ يبقي كلها الكتروني في يوم من الايام لسهولة قرائتها واستخدامها.
ده غير انهم قالوا ان اصلا مبيعات الكتب الالكترونية زادت 200 في المية عن السنة اللي فاتت.

ولكن طبعا كل الكلام بقي عن "ايهم اكثر اخضرارا" او يعني كلام عن "البيئة النظيفة الخضراء" يبقي ايهم افضل ودي موجودة في دراسات كتير قوي وشايفين ان ده من اهم الجوانب في الوقت اللي عايزين فيه بيئة نظيفة يبقي ايه مشكلة الكتب الالكترونية في النقطة دي ؟

طبعا الكتب الالكترونية او العادية الاتنين بيحتاجوا طاقة في عملية التصنيع ولكن الكتب الالكترونية بتحتاج طاقة اكبر في عملية انتاجها وتصنيع محتوياتها وكمان ان الكتب الورقية مبتستهلكش طاقة كل ما تحتاج تستخدمها بينما الكتب الالكترونية دائمة الاحتياج للطاقة وبتستهلك "كاربون" اكتر في عملية الانتاج وعشان كده طبعا الكتب الورقية تكسب النقطة دي .

انا من راي ان الناس لازم تتعود علي القراءة بشكل كامل علي الانترنت او التابلت لان هو ده المستقبل القادم وهيكون الاعتماد بشكل كامل ومعظم مبيعات الكتب بالشكل ده وناس تانية تشوف ان الكتب الورقية افضل ولكن تعالي نشوف مميزات وعيوب الموضوع ده :



مميزات القراءة علي الانترنت :


1- كمية الصحف اللي تقدر توصلها من كل دول العالم بضغطة زرار واحد مهولة جدا ولو فكرت انك هتدفع فلوس عشان تشتري كم الجرايد دي يبقي هتصرف مئات يوميا وده مستحيل اصلا لانك مش هتلاقي مثلا جنب بيتك واحد بيبيع صحف انجلترا او امريكا بالكامل !!

2- عملية "سكيب ريدينج" او التخطي السريع طبعا دي بتصب لمصلحة "التابلت" او "الاي بوك" عموما باي وسيلة تقراها بيها لانك بزرار واحد بتوصل للي انت عايزه ولوجود خاصية "البحث" بتوصل في ثواني للكلمة اللي عايزها في الكتاب بينما في الكتب الورقية لازم تعلم بقلم فسفوري مثلا !

3- كمية الكتب المهولة اللي ممكن تشيلها في جهاز واحد صغير في ايدك ممكن يكون بحجم مكتبات عملاقة بيتك ميكفيهاش اصلا.

4- الوصول السريع للكتاب لانك لو دخلت علي امازون مثلا وهتستري كتاب عادي هيوصلك بعد اسبوع تقريبا اما لو اشتريت كتاب الكتروني يبقي هيوصلك بعد دقيقتين .

5- لو في مكان عام مثلا مش هتقدر تشيل مكتبة بالكامل معاك في اي مكان ولكن بجهاز واحد للقراءة الالكترونية زي اي باد ممكن تشيل مليون كتاب في شنطة واحدة .

6- تنظيم المكتب الالكترونية بمجرد فتح ملف ووضع ملفات فرعية بسهولة فائقة اما تنظيم مكتبة بيت فيحتاج مجهود غير طبيعي ولو حبيت تعيد التنظيم يبقي هياخد مجهود اكتر بينما تنظيم مكتبة علي الاي باد او الكمبيوتر بياخد ثواني.

7- ممكن تفتح عشر جرايد في وقت واحد وتاخد مقالة من هنا علي مقالة من هنا تقراهم في وقت واحد بينما مش معقول هتشتري عشر جرايد تفتحهم جنب بعض في البيت.

8- سهولة المشاركة مع الناس علي الفيس بوك او غيره من مواقع التواصل اما زمان كان لازم تعمل اسكان علي "سكانر" لمقالة عشان توريها للناس في الايميل مثلا.

9- انتهاء حجة "وجع العين" بعد ظهور عالم "التابلت" حيث انها اريح للعين بنسبة لا تقل عن تمانين في المية من الكمبيوتر العادي.

10- كان زمان يقولوا الكتاب العادي ممكن اقعد بيه ع السرير مثلا انما الكتب الالكترونية لازم كمبيوتر دلوقتي الموضوع ده بيرضه اختفي وتقدر تقعد مع التابلت في اي مكان تحب زي الكتاب العادي بس كمان بدل ما كل شوية تقوم تجيب كتاب من المكتبة وترجع تقعد ع السرير دلوقتي مكتبتك كلها في ايدك.

11- الكتب المسموعة كمان اما ظهرت بدأت تاكل الجو من الكتب العادية بشكل كبير .

12- لو عايز توري واحد مقالة في الشارع مش معقول هتمشي بالجرايد كلها تحت ايدك بينما ممكن تفتحهاله بسهولة ع الموبايل او التابلت بتاعك.




مميزات التسوق عبر الانترنت عن التسوق العادي :


1- كمية الحاجات اللي ممكن وتوصلها في موقع زي امازون او غيره من مواقع الشراء محتاجة ولا الفين محل مثلا تروحلهم علي رجلك عشان تتفرج .

2- الاختيار الدقيق بالفيديوهات وتشوف تقييم الناس كلها للسلعة من كل دول العالم وتختار لونها وتاخد وقتك جدا في البحث علي الانترنت عن مدي كفاءة السلعة دي بينما في المحل العادي لازم تاخد القرار في دقيقة عشان في زباين تانية.

3- البحث عن سلعتك بكلمة او جملة بتبحث فيها في الموقع بسرعة بينام عشان توصل لسلعة معينة في محلات عادية لازم تتصل عدة اتصالات وتزور عدد من المحلات وممكن متلاقيش طلبك في النهاية.

4- وانت بتشتري من علي الانترنت بتعمل مقارنات بجداول مقارنة علي المواقع بين مجموعة مختلفة شبيهة بنفس نوع السلعة وده بيساعدك في اتخاذ القرار.

5- موضوع ان السلعة تطلع معيوبة ده عامل مشترك في الحاليتين يعني ممكن من المحل برضه تطلع معيوبة وبيحصل كتير جدا ولكن حتي الانترنت اضمن لان في سياسة استرداد محترمة ممكن متلاقيهاش في المحلات العادية.

6- ممكن يكون الملحات العادية ليها الميزة في موضوع الملابس او الاحذية عشان المقاس ولكن لو عارف مقاسك بالظبط يبقي الانترنت البضاعة فيه اكتر بمراحل والاختيار اسهل.

7- كمية الاغاني وسي ديهات الالعاب مش ممكن ومستحيل تلاقيها في محل واحد لن المساحة مستحيل تكفي ملايين السيديهات المتوفرة عشان تشتريها علي الانترنت بسهولة.

8- ممكن تعرف ايميل بعض الناس اللي اشتروا السلعة وتسالهم عن رايهم انما في المحل مش هتعرف مين اشتري قبلك عشان تسأله الا لو حد تعرفه.

9- الشراء علي الانترنت مش هيخدعك ولكن بعض المحلات ممكن تحاول اضافة مزايا وهمية علي السلعة عشان تبيع بسرعة لان مافيش تقييم للزبون نفسه انما علي الانترنت كل مواقع الشراء فيها تققيم الزبون نفسه.

10- كمية المشاوير اللي هتعملها عشان تشتري قميص وبنطلون وساعة مثلا كتير جدا انما علي مواقع الشراء في دقيقة تنقي وتقارن وتشتري.

11- الافلام المعروضة للبيع ممكن تشوف حتة منها بسرعة علي اي موقع فيديو انما في المحل مش هتلحق تشوف عينة من كل فيلم قدامك لانك لازن تاخد القرار عشان مش هتبات في المحل.

12- الشراء من ع الانترنت بيخليك تاخد راي الاسرة كلها والاصدقاء عن طريق الفيس بوك مثلا بتبعتلهم صفحة المنتج وتاخد رايهم اما في المحل هتاخد راي الاخرين ازاي غير بالتليفون او انك تاخد تلاتين واحد معاك المحل !!




يعني تحس ان الانترنت يكسب حاليا ويقش كل حاجة سوار في عالم الشراء او في عالم القراءة طبعا والتعود علي كده اصبح ضروري لان لسه التابلت هيتطور اكتر من كده كمان وهتكون القراءة الالكترونية هي الاساس بل ان بعض المقالات بتقول ان في يوم من الايام هيكون اللي ماسك كتاب ورقي في ايده غريب جدا بسبب التعود الرهيب علي الكتب الالكترونية واللي هيوصل لنسب مئوية من الاستحواذ علي عالم الكتب غير مسبوق ابدا.


3 comments:

لبنى أحمد نور said...

بمناسبة التدوينة الجامدة دي

احنا بنجهز لكتاب إلكتروني "كتاب الـ100 تدوينة"
ولازم لازم ترشح لنا تدوينة من تدويناتك الجميلة اللي نشرتها الشهر ده

ابتداء من الجمعة القادمة ولمدة أسبوع يجري استقبال الترشيحات على صفحة الكتاب على بلوجر
http://100posts-ebook.blogspot.com/

ودي صفحة الفيس بوك
http://www.facebook.com/100posts
______________

أتمنى بجد إنك تشرفنا بمشاركتك يا معتز :)

معـــــتز هــاني سعد said...

جميل جدا الفكرة بتاعتكم يا استاذة لبني ويشرفني اني انشر معاكم وحضرتك اختاري براحتك الموضوع اللي تحسي انه عجبك وليكي مطلق الحرية وشكرا ليكي علي الزيارة وعلي اختيارك لمدونتي

Noha Saleh said...

الكتب والروايات افضلها ورقية
اما قراءة مقالات الاصدقاء والاخبار النت بالنسبة لى اسرع ومتيسر اكتر